فلسطيني
على اليمين المعتقل مصعب إشتية، وعلى اليسار الشهيد ابراهيم النابلس

قرار العودة الى الهدوء في نابلس، ماذا بعد؟

تحدث صباح اليوم الصحفي حافظ أبو صبرا وعادل شديد ضمن برنامج "أول خبر" المذاع على ردايو الشمس، حول الإتفاق الذي أبرم بين الشباب المعترضين على إعتقال المُطارد مصعب إشتية من جهة، وقوات السلطة الفلسطينية في مدينة نابلس من جهة أخرى. وخلال هذا الحديث تم التطرق للإتفاق الذي تم بين الأطراف وشمل عدد كبير من وجهاء مدينة نابلس، حيث تم تشكيل لجنة تقوم بتقصي الحقائق حول أحداث البارحة التي تلت إعتقال قوات الأمن الوقائي لإشتية وإستشهاد رجل خمسيني في المظاهرة التي خرجت تنديدًا بهذا الإعتقال. 

وقال أبو صبرا: "سيتم الإفراج عن كل من أعتقل بهذه الأحداث، ما عدا من قام بتخريب الممتلكات العامة والتعدي على الممتلكات الخاصة وسرقة المحال التجارية المتواجدة في المنطقة، الأمر الذي تم توثيقه وتصويره في كاميرات المراقبة من المكان. 

في المقابل أشار عادل شديد: "قامت السلطة في الفترة الماضية بتحييد الحراك الفصائلي، الأمر الذي أدى عدم وجود من يتحكم بكل موجات الغضب هذه، وهذا سبب من الأسباب التي أدت الى تفاقم الوضع". 

لمعرفة تفاصيل أوفى عن تطورات الوضع في نابلس، تابعوا التسجيل والحوار مع جاكي خوري...

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.