محليات

شقيقة ضحيتان من ضحايا مجزرة شفاعمرو تتحدث للشمس بعد قليل..

دعت اللجنة الشعبية في مدينة شفاعمرو الأهالي إلى المشاركة في إحياء الذكرى السابعة عشر لمجزرة شفاعمرو، وذلك يوم الجمعة المقبل. يشار الى أنّه في يوم 04.08.2005 اقترف الإرهابي المجرم نَتان زادة، في قلب مدينة شفاعمرو مجزرة مروعة ، وقَطَف خلالها حياة أربعة من أبنائها، هم: نادر حايك وميشيل بحوث ودينا وهزار تركي، إضافة إلى عشرات الجرحى. وأكدت اللجنة من خلال بيان لها على أنّها "مستمرة في إحياء الذكرى، "لن ننسى ولن نغفر" للمؤسّسة الحاكمة الإسرائيليّة وللقتلة المجرمين من سوائب المستوطنين الذين ثقفوا أمثال نتان زادة الذي اقترف مجزرة شفاعمرو، وراح ضحيتها أربعة من خير أبناء المدينة وهم: دينا وهزار تركي وميشيل بحوث ونادر حايك".

وأشارت اللجنة إلى أنه "نجدد العهد بمقاومة العنصرية الصهيونية والإرهاب والعداء للجماهير العربية الفلسطينية في داخل الوطن، ونؤكد أن دماء شهدائنا الأبرار، دينا وهزار ومشيل ونادر، ستبقى مشعلا يضيء لنا نور المقاومة الشعبية لمحاربة كل العنصريين الفاشيين ومقاومة مخطط ترحيلنا من أرض الوطن". وختمت اللجنة بالقول إنه "بهذه المناسبة الحزينة، تدعو اللجنة الشعبية في شفاعمرو، جماهير شعبنا للمشاركة في إحياء الذكرى السابعة عشر للمجزرة، يوم الجمعة ٥آب/ أغسطس 2022 الساعة الثامنة مساء، بوقفة وطنية موحدة عند دوار الشهداء في شفاعمرو. مشاركتم تعبر عن تلاحم شعبنا ضد الإرهاب. رغم كل المجازر باقون على صدوركم باقون، لأن الأرض لنا والسماء لنا والبحر لنا، وهذا وطننا ولا وطن لنا سواه".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.