محليات

إضراب شامل في المدارس الابتدائية ورياض الأطفال

تعطل اليوم الدراسة كليا في رياض الاطفال والمدارس الابتدائية في انحاء البلاد عملا بقرار نقابة المعلمين، ويستثنى من الاضراب التعليم الخاص. وتطالب النقابة من جملة ذلك برفع اجور المعلمين الجدد الى عشرة آلاف وخمسمائة شيكل (10,500) شهريا، الى جانب زيادة رواتب مربيات الاطفال والاساتذة القدامى ومديري المدارس ونوابهم. ومن جانبها ترى المالية وجوب ادخال تغيير على ايام الاجازة السنوية للطواقم التدريسية.

هذا وانتقد رئيس مجلس اولياء أمور الطلاب القطري "ميروم شيف"، قرار السكرتيرة العامة لنقابة المعلمين يافا بن دافيد،حيث قال: "انه لا توجد خلافات جوهرية بين وزارة المالية والنقابة، وبالإمكان التوصل الى اتفاق فيما يتعلق بالإجازات السنوية". وأشار الى أنه "لا داعي لخوض هذا الإضراب اليوم، خاصة بعد تصريح وزير المالية افيغدور ليبرمان بشأن خوضه في مفاوضات جدية مع النقابة يوم الأحد المقبل".

وكانت النقابة قد شرعت بإجراءاتها الاحتجاجية منذ نحو أسبوعين عبر الإضراب الجزئي المناطقي الذي كانت تنفذه في مدارس دون أخرى بحيث يبدأ اليوم الدراسي عند الساعة العاشرة صباحا، فيما هددت بإعلان إضراب شامل في روضات الأطفال والمدارس الابتدابية وقسم من المدارس الإعدادية خلال الأسبوع الحالي.

وفي بيان صدر عنها، لفتت النقابة إلى أن "الإضراب يأتي استمرارًا للنضال النقابي الذي تخوضه من أجل تحصيل حقوق المعلمين والمعلمات"، وأوضحت أن إعلان الإضراب يأتي "في أعقاب رفض وزارة المالية تقديم اقتراحات عينية في مسألة توقيع اتفاقية أجور جماعية والتي انتهت في العام 2019 ورفع نسب الوظائف للمعلمين وزيادة الملاكات".

وقالت السكرتيرة العامة لنقابة المعلمين، بن دافيد: "نحن نفاوض ممثلين عن وزارة المالية منذ ستة أشهر وحتى الآن لم نحصل على اقتراح عيني من أجل تحسين ظروف عمل المعلمين أو من أجل التوقيع على اتفاقية أجور جديدة".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.