محليات

عضو الكنيست غيداء ريناوي زعبي تنسحب من الائتلاف الحكومي

أعلنت النائب في حزب ميرتس غيداء ريناوي زعبي عن انسحابها من الائتلاف الحكومي اليوم الخميس، حيث أبرقت برسالة عاجلة إلى رئيس الوزراء نفتالي بينيت والرئيس البديل يائير لبيد. وجاء في رسالتها التالي: رئيس الوزراء السيد نفتالي بينيت

رئيس الوزراء البديل السيد يائير لبيد الموضوع: انهاء عضويتي في الائتلاف الحكومي دخلت عالم السياسة من منطلق الإحساس بالرسالة والمسؤلية تجاه المجتمع العربي الذي أمثله. قبل حوالي عام ، انضممت إلى الائتلاف آملة به وعملت بجد من أجل نجاحه وباقتناع تام بأن الشراكة اليهودية العربية في مثل هذا الائتلاف يمكن أن تكون بديلاً حكوميًا حقيقيًا وأن بامكانها أن تؤدي الى مرحلة جديدة للمساواة والاحترام للمجتمع العربي . للأسف الشديد، وفي الأشهر الأخيرة وبسبب اعتبارات سياسية ضيقة ، فضل قادة التحالف الحفاظ على جانبه اليميني وتعزيزه. آثر قادة الحكومة مرارًا وتكرارًا اتخاذ مواقف متشددة ويمينية بشأن القضايا الأساسية ذات الأهمية للمجتمع العربي بأسره ؛ الأقصى وقبة الصخرة ، الشيخ جراح ، الاستيطان والاحتلال ، هدم المنازل ومصادرة الأراضي في النقب وطبعا قانون المواطنة.

بالإضافة إلى ذلك ، لاقيت الاستخفاف التام من قبل الائتلاف الحكومي تجاه الاحتياجات الحقيقية للبلدات العربية خاصة بمجالات تطوير السلطات المحلية ، وقضايا الإسكان ، والتوظيف والتعليم. كان الشهر الماضي ، شهر رمضان المبارك، لا يطاق. وكانت المشاهد التي أتت من مسجد الأقصى لرجال شرطة يتعاملون بعنف غير مبرر تجاه الحشود من المصلين ، وتشييع جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة ، مشاهد غير محتملة. حتى وصلت إلى نتيجة حتمية واحدة. لم يعد بإمكاني دعم وجود تحالف يضيق بهذه الطريقة المشينة تجاه المجتمع العربي الذي أتيت منه.

لقد آمنت ولا زلت أؤمن بالشراكة اليهودية العربية في جميع مجالات الحياة ، في الأكاديميا ، والتطوير الاقتصادي ، وكذلك في السياسة. لكنني كنت وما زلت أعتقد أن الشراكة الحقيقية بين العرب واليهود يجب أن تأتي من مكان قائم على المساواة. بدون غطرسة وبدون تعالي وخاصة بدون "عاملينلكم معروفية". في ضوء ما أشرت إليه أعلاه ، أعلن سحب ترشيحي لأي تعيين مستقبلي ، وإنهاء عضويتي في الائتلاف" بحسب الرسالة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.