عالمي

هجوم السالمونيلا: لماذا نخاف من هذه الجرثومة؟

تتواجد بكتيريا السالمونيلا في المحيط بشكل طبيعي، ويكثر وجودها في القناة الهضمية للإنسان والحيوان وفي البيض، ما يعني أنها تنتشر في اللحم واليدين وأدوات الذبح، وتنقتل من داخل جسم الحيوان إلى خارجه، في أغلب الحالات، من خلال عمليات الذبح.

صيب الإنسان غالبًا بعد أكله للحوم، أو عن طريق انتقال البكتيريا من الأدوات غير المنظّفة إلى داخل جسم الإنسان، لذلك تنتشر في المصانع التي لا تولي النظافة العامة والخاصة اهتمامًا عاليًا.

أعراض الإصابة:

تتشابه أعراض الإصابة ببكتيريا السالمونيلا مع كافة الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، وهي التعرض للحمّى، الإصابة بالإسهال، المغص في البطن لفترة طويلة، لا تقل عن 12 ساعة وتنتهي، بالمعدّل

بعد 72 ساعة بعد ترك تناول الطعام الملوّث، بالإضافة إلى الشعور بالصداع، القشعريرة في الجسم، الغثيان والتقيؤ، حيث تبدأ هذه الأعراض بالزوال بعد 4 إلى 7 أيّام.

وفي حالات معيّنة ونادرة، من الممكن أن تترافق هذه الأعراض مع آلام في المفاصل وتهيّجٍ في العينين.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.