عالمي

رسم في كنيسة أوكرانية يُظهر مصير بوتين يوم القيامة


رسم في كنيسة أوكرانية يُظهر مصير بوتين يوم القيامة


تزين كاتدرائية في تشيرفونوغراد، على بعد 70 كيلومترا إلى الشمال من مدينة لافيف في غرب أوكرانيا، بلوحة يقول البعض إنها تصور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم القيامة. وقال الأب ميخائيلو نيسكوغوز إنه ينبغي أن تكون صورة يوم القيامة هي ما يراه الزوار حين يغادرون الكنيسة. وأكد الأب ميخائيلو أنه لم يكن يتعمد تصوير بوتن.

وقام سبعة فنانين برسم جدران الكاتدرائية على مدار أربعة أشهر. وأكد الفنانون أن الفكرة هي عمل صورة جماعية لسياسي شرير يرتكب جرائم. وقال أوليكسي شيريدنيتشنكو، الذي نظم المشروع الفني، إن صورة بوتين محشورًا بين الحيايا والشياطين، وقريبًا منه نرى الزعيم النازي أدولف هتلر وشعار الاتحاد السوفييتي وغيرهم، "يجب أن يحترقوا في الجحيم ويكونوا عبرة لمن لا يعتبر"، وفق تعبيره.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.