عربي

"بيل وسيباستيان".. قصة حقيقية ولدت في المغرب!

"بيل وسيباستيان".. قصة حقيقية ولدت في المغرب!

قبل أن تخرج الصناعة الفنية اليابانية إلى الوجود هذه السلسلة الكرتونية التي اشتهرت عالميًا وعربيًا، كانت جذورها الواقعية قد نبتت في عمق جبال الأطلس المغربية.

أتت كاتبة القصة -وهي أديبة فرنسية- وتزوجت ابن أحد أشهر وأقوى القادة المحليين للمغرب في عهد الحماية الفرنسية، وهو الباشا الكلاوي الذي كان متحالفا مع فرنسا ضد السلطان المغربي.

هناك ولد حفيد الباشا، وهو المهدي الكلاوي الذي سوف تجعله الكاتبة بطلا للنسخة الأولى من سلسلة "بيل وسيباستيان" التي اكتسبت شهرة وصيتا كبيرين في الستينيات، قبل أن تصبح سلسلة للرسوم المتحركة في وقت لاحق.

الشق الواقعي في قصة "بيل وسيباستيان" كان قد بدأ في جبال الأطلس المغربية، في خمسينيات القرن العشرين حين نشأت علاقة بين ابن باشا مدينة مراكش الشهير، الباشا التهامي الكلاوي، وبين ممثلة فرنسية حلت بالمغرب لتصوير أحد أعمالها السينمائية.

حولت "سوسيل" ابنها المهدي إلى بطل لأول أعمالها التلفزيونية التي قامت بكتابتها وإخراجها

ليصبح في عام 1965 بطلا لفيلم "بيل وسيباستيان" المقتبس من سلسلة قصص الأطفال بالعنوان نفسه، والتي تحولت إلى أسطورة تتناقلها الثقافات واللغات المختلفة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.