عربي

نصف قرن وعام على رحيل جمال عبد الناصر

جمال عبد الناصر، اسم كان محط اهتمام العالم في خمسينات وستينات القرن الماضي، كان خطاباته ومواقفه السياسية محل ابهار للمستضعفين


قبل 51 عامًا..في تمام الساعة الخامسة مساء توفي الرئيس جمال عبد الناصر، نتيجة تصلب الشرايين في 28 تشرين أول

ولد جمال عبد الناصر حسين خليل سلطان المري،  في 15 كانون أول 1918 بمنزل والده بحي باكوس بالإسكندرية

 

نما نشاط عبد الناصر السياسي أكثر طوال سنوات مدرسته، حيث أنه لم يحضر سوى 45 يوماً أثناء سنته الأخيرة في المدرسة الثانوية. 

 

قاد عبد الناصر "ثورة يوليو" عام 1952 وكان عمره آنذاك 34 عاما، واستمر في حكم مصر 18 عاما، حيث رحل وعمره 52 عاما.

 

في 22 شباط 1958 أصبح جمال عبد الناصر رئيسا للجمهورية العربية المتحدة التي ضمت سوريا ومصر، التي لم تعمر سوى نحو 3 سنوات.

 

انتهت الوحدة بين البلدين الشقيقين بانفصال سوريا عن مصر في الـ28 من أيلول 1961، فيما احتفظ جمال عبد الناصر بلقب رئيس الجمهورية العربية المتحدة حتى رحيله في الـ28 من أيلول 1970.

بعد الإعلان عن وفاة عبد الناصر، عمت حالة من الصدمة في مصر والوطن العربي.  حضر جنازة عبد الناصر في القاهرة في 1 تشرين الأول من خمسة إلى سبعة ملايين مشيع. حضر جميع رؤساء الدول العربية، باستثناء العاهل السعودي الملك فيصل.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.