اجتمعت اللجنة الشعبية والبلدية يوم أمس مساءً وبشكل طارئ وذلك لبحث موضوع الإعلان من قبل الشرطة بالبحث عن بناية في سخنين لإقامة محطة للشرطة.

بعد نقاش مستفيض تم اتخاذ القرارات التالية:

  1. بلدية سخنين واللجنة الشعبية تؤكدان رفضهما القاطع لإقامة محطة شرطة في سخنين أو محطة شرطة جماهيرية.
  2. بلدية سخنين تؤكد أن ما قامت به الشرطة بإعلانها المذكور من أجل إقامة محطة شرطة في سخنين لم يكن بالتنسيق أو بموافقة من قبل البلدية.
  3. الشرطة بتعاملها المذكور مع هذا الموضوع تريد الإلتفاف على قرار البلدية واللجنة الشعبية الرافض لإقامة محطة شرطة في سخنين لاسباب كثيرة منها تقاعس الشرطة بالتعامل مع موضوع العنف الجريمة، مقتل أبنائنا على يد الشرطة يوم الأرض الخالد وهبة القدس والأقصى وإزدياد القتل والجريمة في البلدات العربية التي تم إقامة محطات شرطة داخلها.
  4. اللجنة الشعبية والبلدية تُحَذران أهلنا في سخنين من الإقدام والتعاطي مع الشرطة على هذا المخطط الذي رفضناه سابقا ونرفضة حاليا ومستقبلا وستبقى سخنين عصية على هذة المخططات الخبيثة.
  5. تم تشكيل لجنة مصغرة من البلدية واللجنة الشعبية لمتابعة الموضوع بشكل حثيث من أجل وأد هذا المخطط الخبيث الذي يستهدف إرادتنا وقرارنا الثابت.
  6. اللجنة الشعبية والبلدية ستعملان بكل الوسائل القانونية والشعبية لإفشال هذا المخطط. سخنين ستبقى عصية على كل المؤامرات

استمعوا الى حديث المحامي محمود شاهين، من اللجنة الشعبية في سخنين في حديثه مع اذاعة الشمس:

:
:

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.