ايتيكيت

قصة "مساحة": مثالًا للأمل والتّعايش المشترك

:
:

تحديدًا في هذا الوقت الّذي نرى فيه بكلّ أسف تفتّتًا للنّسيج الاجتماعيّ المشترك في إسرائيل، علينا أن نسرد عليكم قصّة "مساحة"، لتكون مثالًا للأمل والتّعايش المشترك، وصدى ينضمّ لعشرات الأصوات الواعية الّتي تعمل في البلاد على تهدئة الخواطر، قائلةً نعم للحياة المشتركة، نعم للمحبّة والتّعايش بين النّاس، ونعم لتطوير البلاد معًا.


قصّة "مساحة" هي قصّة مشتركة لبلدين يقعان على نفس التّلّة قريبًا من حيفا. الأوّل هو كيبوتس هاردوف المشهور بأطره التّربويّة العلاجيّة الكثيرة، وسواعد الحميرة - القرية البدويّة الوادعة الّتي تمّ الاعتراف بها رسميًّا على يد دولة إسرائيل خلال سنوات التّسعين.

هذا التّلاقي بين البلدين بما فيهما من جمال التّنوّع والاختلاف، كان السّبب في إقامة "مساحة" رغبةً بتعزيز التّعايش بين السّكّان، وإيمانًا بضرورة تقليص الفجوات بين سكّان البلدين من أجل بناء مستقبل مشرق وواعدٍ.

لا شكّ أن حالات الشّغب الّتي تشهدها البلاد المختلطة منذ مطلع الأسبوع متعلّقٌ بأسباب كثيرة أهمّها "عمليّة الاستطباق" الشّهيرة، إضافةٍ إلى مترسّبات أزمة الكورونا، إلى جانب الوضع الوطنيّ الحرج والأزمة المدنيّة الّتي أخذت طابعًا دينيًّا في ظلّ الاعتداءات على المسجد الأقصى.

رغبةً في تغيير المبنى الهرميّ الاجتماعيّ وبناء حياة مشتركة، قرّر مواطنو كيبوتس هاردوف وقرية سواعد الحميرة بناء إطار "مساحة" الّذي يُعنى بأخذ النّماذج العلميّة والعلاجيّة الّتي تمّ تطويرها في هاردوف، والعمل على تطويرها وملائمتها لتصل أبناء المجتمع العربيّ.

من هنا، قامت "مساحة" الّتي توفّر بيتًا موازنًا كبديلٍ عن العلاج النّفسيّ التّقليديّ في المستشفيات وأقسام الطّبّ النّفسيّ. مشروع "مساحة" يرتكز على هدفين رئيسيّين: الأوّل هو تقديم مساعدات وعلاجات لأبناء المجتمع العربيّ الّذين يواجهون أزماتٍ نفسيّة، وذلك من خلال استخدام بيئتهم الطّبيعيّة ولغتهم الأمّ. وهنا يجب أن ننوّه أن "مساحة" هي المشروع العربيّ الأوّل في البلاد الّذي يوفّر إطارًا بديلًا معترفًا به بدل أقسام العلاج النّفسيّ في المستشفيات.

أمّا الهدف الثّاني فهو السّعي الحثيث إلى بناء حياة مشتركة وسط الاعتماد على العطاء المشترك ودعم الآخر من أجل تقدّمه. هذا هو نهجُ "مساحة" ورسالتها في هذه الأيّام العصيبة الّتي نمرّ بها جميعنا.

نحن نجحنا في تحقيق ذلك، فماذا عنكم أنتم؟ العيش المشترك اختيار.

استمعوا لحديث اذاعة الشمس مع أيمن سواعد.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.