ضمن نشاطات وفعاليات القسم العربي الابتدائي في كلية "كي" للتربية لهذا العام، أقام القسم يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع يوماً دراسياً ولأول مرّة في الكلية تحت عنوان: "مكانة المرأة العربيّة في إسرائيل بين الماضي والحاضر". حيث شمل البرنامج محاضرات قيّمة مختلفة شارك فيها خيرة المحاضرين والمختصين في مجال التربية والتعليم والتربية الإسلامية وقياديات تربويات واجتماعيات من الوسط العربي البدوي في الجنوب. وقد افتتح الدكتور سليم أبو جابر- رئيس القسم ورئيس مركز أبحاث تعليم اللغة العربية- اليوم الدراسي بكلمة ترحيبية، رحّب فيها بالضيوف والمشاركين وطلبة الكلية، استهلها بتهنئة الأمهات بمناسبة عيد الأم ويوم المرأة العالمي والذي صادف هذا الشهر. كما أكّد على الدّور الهام والمكانة السامية للمرأة والأم والزوجة في بناء الأسرة والمجتمع والأمّة. شملت الجلسة الأولى محاضرتان: الأولى لأمل الصانع- الحجوج المديرة العامة لجمعية "اجيك"، بعنوان "المرأة البدويَّة في النقب- نموذج للتغيير الاجتماعي". أمّا الثانية فكانت للدكتور خالد محمود- نائب رئيس أكاديميّة القاسميّ ورئيس قسم الدّراسات الإسلاميّة، بعنوان: " مكانة المرأة في الإسلام ودورها الرّياديّ في الوقت الحاضر"، ومسرحية هادفة بعنوان "المستورة" للسيدة سناء لهب. أمّا الجلسة الثانية فقد شملت محاضرتان وتكريم "رائدات في الوسط البدوي في الجنوب". حيث ألقى الدّكتور جميل كتاني محاضرة بعنوان: "صورة المرأة في القصة النّسائيّة المحليّة، مقابل صورة الرّجل" ، ومحاضرة للسّيدة شفاء الهزيل الصانع تحت عنوان " النساء البدويّات في النقب: المتعلمات بين التقاليد الاجتماعية والتقدّم المدنيّ ". واكد الدكتور سالم العطاونة في كلمة التكريم على أهمية المرأة العربية- البدوية في عملية التربية والتعليم في عصر العولمة في القرن الواحد والعشرين. حيث أشار إلى أنّ الوسط البدوي في النقب يفتخر بالكثير من الرائدات والقياديات خاصة في مجال التربية والتعليم وعلى رأسهنّ الخريجة البدوية الأولى من كلية "كي"، وأول معلمة بدوية في النقب وهي الأخت الفاضلة نايفة أبو صيام وكذلك المربية الأخت فاطمة أبو شريفة. وبهذه المناسبة، وبلفتة كريمة ولأول مرّة، قام القسم العربي الابتدائي ومركز أبحاث تعليم اللغة العربية بتكريم المربيتَيْن: نايفة أبو صيام وفاطمة أبو شريفة، على الدّور التربوي والتعليمي الرّيادي الذي قامت به كل واحدة منهنّ في النقب عامّة.

ضمن نشاطات وفعاليات القسم العربي الابتدائي في كلية "كي" للتربية لهذا العام، أقام القسم يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع  يوماً دراسياً ولأول مرّة في الكلية تحت عنوان: "مكانة المرأة العربيّة في إسرائيل بين الماضي والحاضر". حيث شمل البرنامج محاضرات قيّمة مختلفة شارك فيها خيرة المحاضرين والمختصين في مجال التربية والتعليم والتربية الإسلامية وقياديات تربويات واجتماعيات من الوسط العربي البدوي في الجنوب. وقد افتتح الدكتور سليم أبو جابر- رئيس القسم ورئيس مركز أبحاث تعليم اللغة العربية- اليوم الدراسي بكلمة ترحيبية، رحّب فيها بالضيوف والمشاركين وطلبة الكلية، استهلها بتهنئة الأمهات بمناسبة عيد الأم ويوم المرأة العالمي والذي صادف هذا الشهر. كما أكّد على الدّور الهام والمكانة السامية للمرأة والأم والزوجة في بناء الأسرة والمجتمع والأمّة.

شملت الجلسة الأولى محاضرتان: الأولى لأمل الصانع- الحجوج  المديرة العامة لجمعية "اجيك"، بعنوان "المرأة البدويَّة في النقب- نموذج للتغيير الاجتماعي". أمّا الثانية فكانت للدكتور خالد محمود- نائب رئيس أكاديميّة القاسميّ ورئيس قسم الدّراسات الإسلاميّة، بعنوان: " مكانة المرأة في الإسلام ودورها الرّياديّ في الوقت الحاضر"، ومسرحية هادفة بعنوان "المستورة" للسيدة سناء لهب.

إعلان

أمّا الجلسة الثانية فقد شملت محاضرتان وتكريم "رائدات في الوسط البدوي في الجنوب". حيث ألقى الدّكتور  جميل كتاني محاضرة بعنوان: "صورة المرأة في القصة النّسائيّة المحليّة، مقابل صورة الرّجل" ، ومحاضرة للسّيدة شفاء الهزيل الصانع تحت عنوان " النساء البدويّات في النقب: المتعلمات بين التقاليد الاجتماعية والتقدّم المدنيّ ".

واكد الدكتور سالم العطاونة في كلمة التكريم على أهمية المرأة العربية- البدوية في عملية التربية والتعليم في عصر العولمة في القرن الواحد والعشرين. حيث أشار إلى أنّ الوسط البدوي في النقب يفتخر بالكثير من الرائدات والقياديات خاصة في مجال التربية والتعليم وعلى رأسهنّ الخريجة البدوية الأولى من كلية "كي"، وأول معلمة بدوية في النقب وهي الأخت الفاضلة نايفة أبو صيام وكذلك المربية الأخت فاطمة أبو شريفة.

وبهذه المناسبة، وبلفتة كريمة ولأول مرّة، قام القسم العربي الابتدائي ومركز أبحاث تعليم اللغة العربية بتكريم المربيتَيْن: نايفة أبو صيام وفاطمة أبو شريفة، على الدّور التربوي والتعليمي الرّيادي الذي قامت به كل واحدة منهنّ في النقب عامّة.





0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد