غادر الحياة قبل أيام في باقة الغربية، الرجل السياسي الوطني المثقف المرحوم محمد جهاد مواسي ”ابو إسحق“، صاحب المقهى المعروف، الذي كان بمثابة المقهى الثقافي الذي شهد الكثير من النقاشات الثقافية والأدبية والسياسية، وشكل ملتقى للأدباء والشعراء والمثقفين.

ويشيد العديد ممن عرف المرحوم، الرأي السديد والموقف الوطني والطبقي والفكري والرؤية السياسية الواضحة له، والطرح الشجاع والجريء للكثير من القضايا والأحداث السياسية.

إعلان

كما تميز بالتواضع ومحبة الناس وخدمتهم، وكان من أهل الخير والنفع والعطاء. كما شهد من عرفه على دفاعه عن قضية شعبنا الوطنية.

وتوفي المرحوم عن عمر ناهز 73 عامًا.

وكان لإذاعة الشمس حديث حول الموضوع مع الكاتبة عناق مواسي.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد