تحدثت اذاعة الشمس مع مدربة السباحة اسراء حسين، التي قدمت توصيات هامة، لأجل سباحة آمنة، في ظل بدء العطلة الصيفية، وتهافت الجمهور نحو الشواطئ المختلفة في البلاد للسباحة. ويتعرض العشرات من المستجمين للغرق كل عام، بسبب الدخول الى مياه البحار، وسحب التيارات المختلفة لهم الى داخل البحر دون القدرة للعودة الى الشاطئ.

ومع بدء العطلة الصيفية وارتفاع درجات الحرارة يصبح التواجد في الماء من أكثر الأمور متعة وانتعاشاً للأطفال، ومع ذلك فقد تنقلب الفرحة إلى نقمة إذا لم تتخذ الاجراءات الوقائية الكافية.

بحسب الاحصائيات يمكن منع حتى %80 من حالات الغرق بواسطة ممارسات وقائية عامة مثل تعليم السباحة، برامج توعية، احاطة البرك الخاصة بجدار واقي وتواجد الكبار أو منقذين بالقرب من الأولاد.

إعلان

توصيات عامة

- ملائمة طوافات النجاة بحسب جيل ووزن الطفل.

- يجب السباحة في مكان مسموح به ووجود منقذ مؤهل والانصياع لتعليماته.

- عدم التواجد في الماء في أشهر الصيف بين الساعات 16-10.

- استعمال مستحضرات الوقاية من الشمس.

- شرب كميات كافية من الماء وقبعة واقية.

- عدم السباحة بشكل انفرادي في البحر حتى وان كان الطفل يجيد السباحة.

- عدم الاقتراب من كاسر أمواج أو القفز منه.

تعد السباحة في البحر خطرة جداً وهي لا تشبه السباحة في البركة حتى لأشخاص بالغين يجيدون السباحة وذلك:

- وجود حفر أو أماكن منخفضة غير متوقعة وهذه الأماكن المفاجئة تؤدي إلى السقوط المفاجئ وتعريض السابح إلى الخطر.

- معظم حالات الغرق تحدث ببعد بضعة أمتار من الشاطئ.

- مراعاة علم أسود – السباحة ممنوعة، علم أحمر – السباحة خطرة، علم أبيض – السباحة مسموحة، عدم وجود علم – السباحة ممنوعة.

- من الخطورة جدا السباحة في الليل.

- عدم الدخول إلى المياه العميقة بدون مرافقة شخص بالغ.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد