محليات
wikipedia

الشمس تواكب حال طلاب الداخل الذين يمكثون في الأردن ولماذا يفضل بعضهم عدم العودة!!


تواكب الشمس حال طلاب الداخل الذين يدرسون في الأردن، في ظل أزمة الكورونا، وفرض منع التجول هناك وإغلاق الجامعات، وبسبب هذا عاد عدد كبير منهم الى البلاد، فيما بقي قرابة 300 طالب هناك، ومن المفترض ان يعود عدد كبير منهم الى البلاد يوم الغد، فيما يفضل البعض الآخر البقاء على أمل ان تفتح الجامعات ابوابها قريبًا.


وأشارت الطالبة مي زحالقة التي تدرس في الأردن وما تزال هناك، خلال حديثها مع اذاعة الشمس، الى أن نظام التعلم عن بعد، يمكن ان ينجح مع طلاب السنوات الأولى، لكن لا يمكن أن ينجح ويكون ناجعًا مع الطلاب في سنوات متقدمة، او على وشك التخرج، اذ أن جزءًا كبيرًا من التعليم خلال هذه السنوات، يعتمد على التطبيق، وبخاصة طلاب الطب، التي تعتمد دراستهم على المشاهدة العينية والتطبيق في المستشفيات.

إعلان


ويُذكر أن عددًا من الطلاب يخشون العودة خوفًا من دخولهم الى حجر صحي، وخشية أن يخسروا فصلا دراسيا ويتضرروا تعليميًا بسبب ذلك.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد