عالمي
توضيحية - health

كيف تواجه ايران تفشي فيروس كورونا


أفرجت إيران مؤقتاً عن أكثر من 54 ألف سجين في محاولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد في السجون المزدحمة. وأدى تفشي المرض في إيران إلى وفاة 77 شخصاً على الأقل، في أقل من أسبوعين.

وقالت وزارة الصحة الإيرانية، امس الثلاثاء، إن عدد الحالات المؤكدة ارتفع بأكثر من 50٪ لليوم الثاني على التوالي، ويبلغ الآن 2336 حالة، بينما يُعتقد بأن الرقم الحقيقي أعلى من ذلك بكثير.

إعلان


وأصيب عدد من المسؤولين الإيرانيين الكبار بالفيروس. ومن بينهم رئيس خدمات الطوارئ الطبية، بيرحسين كوليفاند. وأظهرت الفحوصات إصابة 23 نائباً من بين إجمالي عدد نواب مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) بالفيروس.


وتوفي يوم الإثنين أحد أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، الذي يقدم المشورة للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، نتيجة إصابته بالفيروس في طهران. وقالت وسائل إعلام حكومية إن علاقة وثيقة تربط العضو الراحل محمد مير محمدي، البالغ 71 عاماً، بآية الله خامنئي. كما أكد آية الله خامنئي أن السلطات الإيرانية لم تخفِ معلومات عن حجم المشكلة، قائلاً "لقد أطلع مسؤولونا الناس على ما يجري بإخلاص وشفافية منذ اليوم الأول. ومع ذلك، فقد حاولت بعض الدول التي كان تفشي المرض فيها أكثر خطورة، إخفاء الأمر". وأضاف أن تفشي الفيروس في إيران "لن يدوم طويلاً وسينتهي".


ومن ناحية أخرى، قال وزير الصحة سعيد نمكي إن حملة الكشف عن الإصابات على مستوى البلاد، ستبدأ اليوم الأربعاء. وستقوم الفرق بزيارة المرضى المشتبه في إصابتهم بـ "Covid"-19"، والذين لا يمكنهم الوصول إلى الخدمات الطبية.


وتحدثت اذاعة الشمس حول هذه الموضوعات مع الدبلومسي الإيراني سيد هادي افقهي.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد