محليات
تصوير: تومر نويبرغ "תומר נויברג"

رلى داوود: هذه ليست حملة انتخابية يقودها نتنياهو إنما مخطط مدروس هدفه تشريع الترانسفير


بمشاركة المئات، انطلقت يوم الجمعة الماضي من مدينة كفارسابا الى قرية جلجولية، مسيرة حاشدة ضد الترانسفير وسلب الجنسيات، ومع المساواة والسلام، التي بادر اليها حراك نقف معًا، وشارك بها المئات من النشطاء واصدقاء الحراك من العرب واليهود.


إعلان

انطلقت المسيرة نحو الساعة العاشرة صباحًا اليوم (الجمعة) من أمام المجمع التجاري "جي" في مدينة كفار سابا (منطقة الشارون) عابرة مسافة اجتازت الثلاثة كيلو مترات، مرفقة بالشعارات المنددة بصفقة القرن ومخطط الترانسفير وسلب الجنسيات، ومطالبة بتحقيق المساواة والعدالة. وانتهت المسيرة بعد ساعة ونص من السير على الاقدام، امام مسجد الروضة في قرية جلجولية حيث اقيمت هماك وفي أوساط سكان جلجولية والمثلث، وقفة احتجاجية تلتها خطابات قصيرة القاها بعضًا من رؤساء السلطات المحلية ونشطاء السلام من كلا الشعبين.


داوود: "سنكون السد المانع أمام العنصريين وأمام استمرارهم في بث فكرهم الخطير، ولن ندع احدًا ينسينا الأمور المهمة التي تشغلنا في الواقع"

وفي حديثها، قالت رلى داوود، مديرة قطرية مشاركة في حراك نقف معًا: "هذا هو الوقت للتحرك. من جهة، المعركة الانتخابية في أوجها، ومن جهة أخرى، يستمر الإهمال للقضايا الحارقة التي تشغلنا جميعًأ". كما وصرحت داوود أن حراك نقف معُا سيستمر بمناهضة المخطط حتى اقصائه خارج الحيز العام "سنكون السد المانع أمام العنصريين وأمام استمرارهم في بث فكرهم الخطير، ولن ندع احدًا ينسينا الأمور المهمة التي تشغلنا في الواقع".


واضافت داوود: "هذه ليست حملة انتخابية يقودها نتنياهو، إنما مخطط مدروس، هدفه تشريع فكر الترانسفير ونقله من الهامش اليميني المتطرف، الى قلب التيار المركزي في البلاد. وإذا تقبل الجميع هذا الفكر ومضى قدمًا - حقًا سينجح. لا نريد ترك هذا يحصل، ولذلك دعينا لمشاركتنا في المسيرة من أجل الشراكة، المساواة والتفاؤل".


ويذكر ان حراك "نقف معًا" كان قد بادر في الشهر الاخير الى ثلاثة فعاليات قطرية كبيرة منها المظاهرة الشعبية الكبرى التي شارك بها الآلاف على ارض تل ابيب والجولة التضامنية في كفرقاسم بمشاركة رؤساء سلطات محلية ونواب البرلمان. ويفيد الحراك انه سيستمر في نضاله لكي يثبت أن العرب واليهود تقف معًا وتناضل لجعل هذا البيت للجميع، كما وسيستمر في النضال والتكاتف بين الشعبين حتى تحقيق السلام، المساواة والعدالة الاجتماعية.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد