محليات
pexels

بعد الغاء 3 امتحانات في "كنيرت" بسبب تسريبها، د.جيورا جودمان للشمس: "ننظر الى هذا بخطورة كبيرة"


أبرقت الدائرة الطلّابيّة في الحزب الشيوعي والجبهة يوم الاثنين الماضي برسالة عاجلة الى رئيس كليّة طبريّا الأكاديميّة البروفيسور شمعون جوفشطاين طالبته بإيجاد بديل واقعي وفوري للطلّاب المتضررين من قرار الكليّة إلغاء نتائج امتحانات اجروها نهاية شهر كانون الثاني الماضي.


إعلان

وكانت إدارة الكليّة وفي خطوة غير مسبوقة أبلغت طلّاب قسم المتعدد الأهداف عن إلغاء نتائج ثلاثة امتحانات رئيسيّة كان الطلّاب قد اجرتها مؤخّرًا بعد ان أعلنت إدارة الكليّة ان الامتحانات الثلاث تمّ تسريبها قبل موعد عقدها مما قادها الى اتخاذ هذه الخطوة.


وأكدت الجبهة الطلّابيّة في توجهها ان القرار يعاقب الطلّاب في المساقات المذكورة على جرم لم يرتكبه خاصّة وأن تسريب الامتحانات -اذا حدث- فهو بمسؤوليّة الكليّة وموظفيها، كما أن القرار بإلغاء نتائج الامتحانات لا يتطرق للأغلبيّة الساحقة من الطلّاب التي لم تحصل على الامتحانات عند تسريبها ولم تكن شريكة في هذا التزوير او الخطوات المذكورة.


وأكدت الجبهة الطلّابيّة والطلّاب انّ من حقّ جميع الطلّاب، الحقّ الذي يحفظه قانون الكليّة نفسه، الحصول على فرصتين في كل مساق وفي كل امتحان وعدم التعرض لعقاب على اعمال لم يكن لهم أي ذنب بها، بل بالعكس يعارضونها من ناحية مبدئيّة ويرفضون تسريب الامتحانات جملة وتفصيلًا كما يؤكدون على ضرورة الحفاظ على القوانين التي تضمن سيرورة تعليميّة أكاديميّة سليمة.


وفي نهاية توجّهها طالبت الجبهة الطلّابيّة إدارة الكليّة بتوفير بديل فوري للطلاب المتضررين اما عن طريق تعيين موعد اخر للامتحان، تسليم وظيفة او كل تعويض اخر يوافق تطلعات الطلّاب ويمنع خسارتهم لفصل تعليمي كامل دون أي ذنب من طرفهم.

مدير القسم متعدد الأهداف في كلية كنيرت يتحدث للشمس

وفي رده على هذا الموضوع قال "د.جيورا جودمان"؛ مدير القسم متعدد الأهداف في كلية كنيرت خلال حديثه مع اذاعة الشمس: "توفرت لدينا معطيات حول وجود ظاهرة غش في احد الامتحانات، ونحن ننظر الى هذا الأمر بخطورة كبيرة، لأن هذا الأمر يمس بالكلية وبالطلاب اللذين يدرسون بها، ولا يمكن ان نقبل علامات غير نزيهة وغير صادقة لأي طالب، لأنه يضر بالكلية، وهذه الإجراء الذي اتخذناه هو بهدف حماية الطلاب، والحفاظ على نزاهة الكلية ونزاهة العلامات والإمتحانات"

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد