فن وترفيه
pickpik

ما هي قصة "كنتي فبنتي"؟




تزوج الحجاج بن يوسف الثقفي، من امرأة اسمها هند رغما عنها وعن ابيها وذات مرة وبعد مرور سنة جلست هند امام المرآة تندب حظها وهي تقول:


وما هند إلا مهرة عربية … سليلة أفراس تحللها بغل

إعلان

فإن أتاها مهر فلله درها

وإن أتاها بغل فمن ذلك البغل


وقيل إنها قالت:

لله دري مهرةُ عربية

عُمِيت بليل إذ تَفخذها بغلُ

فإن ولدت مهراً فلله درها

وإن ولدت بغلا فقد جاد به البغل ُ


فسمعها الحجاج فغضب فذهب إلى خادمه، وقال له اذهب إليها وبلغها أني طلقتها في كلمتين فقط، لو زدت ثالثة قطعت لسانك، وأعطها هذه العشرين ألف دينار، فذهب إليها الخادم فقال: كنتي فبنتي (كنتي يعني كنتي زوجته.. فبنتي يعني أصبحتي طليقته).


ولكنها كانت أفصح من الخادم فقالت: كنا فما فرحنا … فبنا فما حزنا، وقالت خذ هذة العشرين ألف دينار لك بالبشرى، التي جئت بها. وقيل إنها بعد طلاقها من الحجاج، لم يجرؤ أحد علي خطبتها، وهي لم تقبل بمن هو أقل من الحجاج. . وقد أغرت بعض الشعراء بالمال فامتدحوها، وامتدحوا جمالها عند عبد الملك بن مروان، فأعجب بها وطلب الزواج منها. وأرسل إلى عامله علي الحجاز ليخَبرها له.. وخطبها ووافقت.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد