أخبار البلد
pixapay

الغاء انشاء مركز لتشغيل العرب في قرية ام طوبا جنوب القدس


ألغت بلدية القدس مخططات وإجراءات لبناء تجمع تجاري ومركز ثقافي للفلسطينيين من سكان قرية أم طوبا، جنوبي شرقي القدس، التي قامت اسرائيل بضمها لمنطقة نفوذ القدس.


وقالت صحيفة "هآرتس" إن بلدية القدس، وبموآزرة ما يسمى بوزير شؤون القدس زئيف إلكين، استجابت لضغوط مستوطني هار حوما بوقف مخططات البناء لسكان أم طوبا.

إعلان


ووفقا للصحيفة، فإن مستوطني هار حوما، التي أقيمت في أوساط التسعينات، بعد اتفاق أوسلو على أراض تمت مصادرتها من قرية أم طوبا، عقدوا مؤخراً اجتماعاً طارئاً لهم في "مديرية هار حوما"، وطالبوا فيه بوقف مشروع البناء الفلسطيني بذرائع عنصرية وأمنية، منها ادعاؤهم بأن بناء هذا المجمع سيشكل خطراً على بناتهم، وأنه ينبغي وقف المشروع وإبقاء الأراضي الفلسطينية الخاصة المخصصة له مناطق خضراء ومنع البناء فيها.


وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقاً للمعلومات التي وصلتها، فإن المستوطنين لم يتورعوا عن إطلاق العنان لحقيقة مواقفهم العنصرية ورفضهم "الاختلاط" بين اليهود والعرب من جهة، وأطماعهم في محاصرة قرية أم طوبا ومنعها من التطور والعمران لأسباب "أمنية"، ولإبقاء الأراضي المفتوحة للبناء فيها مناطق خضراء لا يجوز البناء فيها.


وأكدت الصحيفة أن المستوطنين في "هار حوما" توجهوا لوزير "شوؤن القدس"  زئيف إلكين، لدعم موقفهم وإلزام البلدية بوقف إجراءات التخطيط التي بدأت منذ سنوات عدة. 


وكان لإذاعة الشمس حديث حول الموضوع مع الناشط فؤاد ابو حمّاد.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد