محليات
تصوير ناشطين

الحكم بالسجن الفعلي على الشيخ رائد صلاح 17 شهرًا، والشيخ رائد يقرر عدم الاستئناف


أصدر قاضي محكمة الصلح في حيفا، قبل قليل، قرارا بالسجن الفعلي على الشيخ رائد صلاح 28 شهرا في الملف المعروف إعلاميا بـ “ملف الثوابت” بعد “إدانته” إسرائيليا في مرحلة سابقة في بنود لائحة الاتهام التي قدّمتها النيابة العامة، وادّعت فيها أن شيخ الأقصى مارس التحريض على الإرهاب ضد النظام الإسرائيلي وانتمى إلى حركة محظورة، وفق القانون الإسرائيلي لمكافحة الإرهاب، هي الحركة الإسلامية التي كان رئيسها قبل حظرها إسرائيليا في تشرين ثان/ نوفمبر 2015.


إعلان

ووفق التفاصيل، فإن الحكم في “ملف الثوابت” قضى بالسجن الفعلي على الشيخ رائد صلاح 24 شهرا مع احتساب 4 أشهر مع وقف التنفيذ صدرت بحقه في الملف المعروف إعلاميا بملف “وادي الجوز”، كم سيخفض من مدة الحكم 11 شهرا قضاها الشيخ رائد في السجون الإسرائيلية خلال فترة التوقيف، ما يعني تبقي 17 شهرا من السجن الفعلي.


وأفادنا طاقم دفاع الشيخ رائد صلاح، أنه جرى تجميد تنفيذ قرار الحكم بحق الشيخ رائد صلاح بعد طلب الدفاع حتى تاريخ 25/3/2020. وقال طاقم دفاع الشيخ رائد صلاح إنه قرر عدم الاستئناف على قرار سجنه 28 شهرا في “ملف الثوابت” لعدم إيمانه بنزاهة القضاء الإسرائيلي، في حين ذكر طاقم الدفاع أن الشيخ رائد صلاح سيدخل سجن “الجلمة” بتاريخ 25/3/2020 في الساعة الثامنة والنصف صباحا.

وذكر المحامي عمر خمايسي في مستهل مؤتمر صحافي عقده طاقم الدفاع بعد قرار قاضي المحكمة “أصدر القاضي حكمه بسجن الشيخ رائد 24 شهرا عن ملف الثوابت وأضاف إليها 4 أشهر في ملف آخر، هو ملف “وادي الجوز”، مجموع الفترة تكون هي 28 شهرا منها قضى الشيخ داخل السجن 11 شهرا وتتبقى فترة 17 شهرا يدخل فيها الشيخ إلى سجون الاحتلال، إضافة إلى ذلك هناك حكم 12 شهرا مع وقف التنفيذ لمدة 3 سنوات في حال قام الشيخ رائد صلاح بمخالفات، كما يزعمون، بمخالفات مشابهة للتي حوكم عليها في ملف الثوابت”.


وتابع عمر خمايسي “لسان حال الشيخ رائد كان يقول دائما: سلفا أؤكد ان الظلم الإسرائيلي الذي يطاردني ويطارد شعبي الفلسطيني، تحت قدمي هاتين، سواء طاردنا بأسلوب إعلامي أو سياسي أو عسكري أو قضائي، كان هدفي طوال الوقت أن أسجل شهادتي في المحكمة الإسرائيلية انتصارا لثوابتي الإسلامية العروبية الفلسطينية، بغض النظر عن قرار الحكم وماهية هذا القرار، وهذا ما أكدته في أول جملة في شهادتي، لذلك أنا المنتصر في ملف محاكمتي، وهل هناك أعظم من الانتصار للقرآن وللسنة وللثوابت العروبية وللغة العربية وللثقافة الفلسطينية والقدس والمسجد الأقصى المباركين، ما زادني حكم القاضي بنجو إلا تمسكا بهذه الثوابت وإصرار على الانتصار لها، وهي ثوابت كل مسلم وعربي وفلسطيني”.


وكانت محكمة الصلح في حيفا قد أصدرت قرارها في 24.11.2019 بإدانة الشيخ صلاح في جميع بنود لائحة الاتهام التي قدمتها الشرطة والنيابة العامة. ويذكر أن المحكمة قد أدانت صلاح بتهم التحريض على ممارسة العنف ودعم " الارهاب" .

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد