صحة
pixabay

د.جيمي جدعون في حديث للشمس حول التوصية لتقليص علاجات للتلقيح الاصطناعي للنساء بعمر الاربعينات


توصية لوزارة الصحة لتقليص علاجات الاخصاب الاصطناعي للنساء بعمر 41 فما فوق, على الرغم من انخفاض معدلات النجاح ، تواصل الدولة تمويل علاجات الإخصاب الاصطناعي للنساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 43 و 45 عامًا. وقد أوصت الهيئة المهنية التي تقدم الاستشارة لوزارة الصحة بتخفيض سياسة العلاج. 


وفي حديث مع د.جيمي جدعون مدير قسم النساء والولادة ووحدة الاخصاب في المستشفى الانجليزي بالناصرة حول الموضوع قال: "السياسة في البلاد تعطي امكانية اقامة العلاج الخارجي حتى جيل 45 لاول ولدين لكل عائلة, عادة تأخذ هذه العلاجات بشكل مجاني للنساء عن طريق الدولة او صندوق المرضى, كل امرأة حتى جيل 45 تستطيع التوجه الى العلاج خارج البلاد وتحصل على العلاج, وبالنسبة لتكاليف الادوية فانها تدفع 10% من تكلفة الدواء التي تصل الى عشرات الاف الشواقل الا أنه وفقًا للمخطط المتبع يتم دفع 1000-1500 لكل العلاج". 

إعلان


وقال ان: "التوصية ليست بجديدة, هي مقترحة منذ عشر سنوات, الا انه لم يكن هناك اي جسم مسؤول بالدولة لتبني هذه التوصيات, التوصيات هي على اساس طبي وليس على اساس مادي". 


واضاف: "حالات النجاح قليلة جدًا للنساء بجيل كبير, كذلك فان المخاطر التي تواجهه النساء في فترة حمل التيهي متأخرة نسبيًا هو مخاطر عالية, مثل سكري حمل, عمليات قيصرية, ولادة مبكرة, كل هذه الامور تشكل خطر اساسي على حياة المرأة".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد