فلسطيني
تصوير اشرف ابو عمرة

الشمس تحاور حسن جبارين حول قرار محكمة الجنايات الدولية فتح تحقيق بارتكاب جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية


حاورت اذاعة الشمس المحامي حسن جبارين؛ مدير مركز "عدالة، حول قرار  محكمة الجنائيات الدولية الذي اعلن يوم الجمعة، بأنها تسعى للتحقيق في "مزاعم" ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية. وأضافت المدعي العام للجنايات الدولية فاتو بنسودا، أن المحكمة ستفتح تحقيقا كاملا في الأراضي الفلسطينية، وتركز على "مزاعم" ارتكاب جرائم حرب في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.


وكانت رئيسة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية قالت في وقت سابق إنها ستفتح تحقيقا كاملا في مزاعم ارتكاب جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية، ما قد يشمل توجيه اتهامات لإسرائيليين أو لفلسطينيين. واضافت ان لديها قناعةً بانَّ جرائمَ حربٍ ارتُكبت أو تُرتكب في هذه المناطق. وأكدت بنسودا أنها لم تطلب موافقة القضاة لبدء التحقيق باعتبار أن طلب تدخل المحكمة صدر عن الأراضي الفلسطينية.

إعلان


ورحبت السلطة وفصائل فلسطينية الجمعة، بإعلان رئيسة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، اعتزامها فتح تحقيق في ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية. وأكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن "هذا يوم تاريخي، والآن أصبح بإمكان أي فلسطيني أصيب جراء الاحتلال أن يرفع قضية أمام المحكمة الجنائية". من جهتها، رحبت حركة حماس على لسان الناطق باسمها بإعلان مدعي المحكمة الجنائية الدولية، وقالت إنها "خطوة في الاتجاه الصحيح وتعكس انكشاف طبيعة الاحتلال الإسرائيلي لدى المنظومة الدولية، وحجم الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني، ووضح الحقيقة التي حاول الاحتلال إخفائها".


وتعقيبًا على هذا القرار قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعقيبا على هذا: "هذا هو يوم أسود بالنسبة للحق وللعدالة. يتم تحويل المحكمة الجنائية الدولية إلى سلاح سياسي في إطار الكفاح ضد إسرائيل. يريدون تحويل عيش اليهود في وطنهم أرض إسرائيل إلى جريمة حرب. هذه مسخرة. سنكافح على حقوقنا وعلى الحق التاريخي بشتى السبل الممكنة". واضاف:"مدعية المحكمة الجنائية الدولية قررت كما يبدو عدم رفض القضية التي رفعها الفلسطينيون ضد دولة إسرائيل على الفور. هذا هو قرار شائن لا أساس له. ليست للمحكمة الجنائية الدولية أي صلاحية لبحث هذا الموضوع. لديها صلاحية فقط لبحث قضايا ترفع من قبل دول ذات سيادة. ولكن لم تكن هناك أبدا أي دولة فلسطينية. قرار المدعية في لاهاي يحول المحكمة الجنائية الدولية إلى سلاح سياسي آخر في الحرب لتجريد إسرائيل من شرعيتها.


أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة، أن الولايات المتحدة تعارض "بحزم" فتح المحكمة الجنائية الدولية لتحقيق في جرائم الحرب الاسرائيلية. وقال بومبيو "نحن نعارض بحزم هذا الأمر وأي عمل آخر يسعى لاستهداف اسرائيل..".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد