محليات
توضيحية - pixapay

هلال مصاروة للشمس: "النتائح غير المرضية لامتحانات البيزا تتعلق احيانًا بأداء المعلم وجودته"




مواكبة للنتائج المخيبة للآمال للطلاب العرب، في امتحانات البيزا الدولية، تحدثت اذاعة الشمس مع الأستاذ هلال مصاروة؛ مدير مدرسة عمال الطيبة على اسم يوسف شاهين.


إعلان

وأشار هلال مصاروة الى ان النتائج لم تكن مفاجأة بحسب التوقعات، وذلك يعود لعدة اسباب، ومنها الميزانيات، فرغم تخصيص ميزانيات في الثلاث سنوات الأخيرة للمجتمع العربي، الا انها ليست كافية لسد الفجوة في جهاز التعليم العربي، والتي استمرت سنوات عديدة.


ولفت الى ان الفجوة بين الطالب العربي والطالب اليهودي ما زالت كبيرة، وتقدر بقرابة 5 آلاف شيكل للطالب الثانوي، وهذا يؤثر بشكل سلبي على النتائج.


وحول البرامج الجديدة التي تدخل الى المدارس العربية، والتي لا تترك اثرًا بعد ذلك، اوضح أن: "هناك العديد من المشاريع التي تُبنى على شخص واحد من قبل وزارة المعارف، وأحيانا هناك مشاريع تُحدث تغييرًا لكن حين يتغير الشخص تتغير الأجندة في وزارة التربية والتعليم، وتتغير المشاريع، لكن احيانا هناك مشاريع لا تحدث التغيير المطلوب حتى في الوسط اليهودي، ولا تلقى النجاح المطلوب، ولا تحدث تحسنا في نتائج الامتحانات".


وتابع: "هناك الكثير من الموارد التي تُخصص للمدارس لكنها لا تستغل بالشكل الصحيح في المدارس العربية، مثل مشروع "هكول كوري"، فهناك ميزانيات تُخصص للمدارس لكنها لا تُستغل من قبل مديري المدارس العربية، بعكس المدارس اليهودية التي يستغل مديروها هذه الميزانيات بشكل صحيح".


ولفت الى ان جزءًا من اسباب المشكلة والنتائج غير المرضية، تتعلق بجودة المعلم وادائه، اضافة الى مشكلة فائض المعلمين ولذا فإن وزاة المعارف لجات الى آلية تعيين المعلمين بحسب النقاط.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد