محليات
pixabay

معطيات مقلقة في نتائج امتحان البيزا للطلاب العرب. الشمس تحاور عبد الله خطيب ود.ايمن اغبارية




حاورت اذاعة الشمس مدير المعارف العربية الأستاذ عبد الله خطيب، وكذلك د.ايمن اغبارية، عقب نشر نتائج امتحانات البيزا الدّوليّة لعام 2018 من قبل وزارة التربية والتعليم، وعلى ضوء المعطيات المقلقة في المجتمع العربي سيتم تشكيل طاقم عمل والذي سيفحص عدة مضامين في اساليب التدريس بالمجتمع العربي.


ستفحص اللجنة: 1. المضامين التّعليميّة في اللغة العربيّة. 2. أساليب التّدريس. 3. طريقة استعمال واستغلال ساعات التّطوير . برنامج مروم . التّركيز على مدارس المجتمع البدوي في الجنوب.من خلال معطيات المجتمع العربي لوحظ انخفاض في جميع مجالات المعرفة : القراءة، الرياضيّات والعلوم وتصل الفجوة ل- 144 نقطة .

إعلان


نتائج الامتحانات:

القراءة:

متحدّثو اللغة العبريّة 506 (بدون تغيير). متحدّثو اللغة العربيّة 362 (انخفاض 29 نقطة). معدّل الدّول النّامية OECD هو 487 معدّل دولة اسرائيل: 470


الرياضيّات : متحدّثو اللغة العبريّة 490(لا تغيير) . متحدّثوا اللغة العربيّة : 379 (انخفاض 12 نقطة). معدّل الدّول النّامية : 489 معدّل دولة اسرائيل : 463 .


العلوم

متحدّثو اللغة العبريّة : 491( لا تغيير). متحدّثوا اللغة العربيّة 375 (انخفاض 26 نقطة) . معدّل الدّول النّامية 489، معدّل اسرائيل 462


وزير التّعليم الحاخام، رافي بيرس: مع استلامي ملف وزارة التّربية صرّحت بأنّني سأعمل على تقليص الفجوات ، هذا هو التّحدّي الكبير لدولة اسرائيل .الواقع بأنّ الفجوات بين طلاب من خلفيّة اجتماعيّة اقتصاديّة عالية لمنخفضة قد اتّسعت هو أمر غير مقبول بالمرّة ..نحن نعمل لنصحّح هذا الوضع. من خلال هذا الأسبوع فقط أعلنّنا بأنّ الوزارة قد قامت بتوسيع برنامج سد الفجوات في الأماكن البعيدة عن المركز ليشمل عدة قرى ومدن أخرى.


بالنّسبة للوضع في المجتمع العربي فانّ الأمر يلزمنا اجراء فحص عميق وجذري ،وزارة التّربية استثمرت الكثير من الموارد والميزانيّات في المجتمع العربي وهذه المعطيات لا تتلاءم مع حجم الاستثمار. على ضوء هذه المعطيات طلبت من المدير العام تشكيل طاقم عمل لوضع برنامجا شاملا لدعم التّعليم العربي مع التّركيز على اللغة ، الرياضيّات والعلوم . نحن ملزموم بأن نوفّر فرصة متساوية لكل طالب/ة بهدف مواكبة التّقدّم في المجال التكنولوجي والأكاديمي .


المدير العام للوزارة، شموئيل أبواب: معطيات امتحان البيزا تدلّ بأنّ هناك فجوة بشكل ثابت بين طلاب المجتمع اليهودي والمجتمع العربي ولكن في الامتحان الأخير فانّ الفجوة قد توسّعت،نحن لا نستطيع أن نسلّم مع هذا الواقع وعلية فانّنا سنجري فحصا عميقا ، شاملا وجذريّا من خلال اقامة لجنة فحص خاصّة بهذا الموضوع ، ستقوم اللجنة بفحص المنهاج التّعليمي، أساليب التّدريس، وطريقة استعمال الميزانيّات والموارد التي خصّصت لدعم جهاز التّعليم العربي ورفع نتائج التّحصيل في المجتمع العربي وكذلك ستفحص اللجنة طريقة استعمال آلاف ساعات الدّعم والتّطوير التي أعطيت لدعم جهاز التّعليم .سنستمر بزيارة الحقل للتّعرّف عن كثب على مدى تقدّم الطلاب والطواقم التّعليميّة بهدف تطوير أساليب التّدريس والتّعليم مستقبلا.


من خلال النتائج يلاحظ بأنّ تحصيل الطلاب متحدّثي اللغة العبريّة أعلى بكثير من نتائج طلاب المجتمع متحدّث اللغة العربيّة

نشرت اليوم الدّول النامية OECD نتائج امتحانات البيزا الذي يجري كل 3 سنوات لطلاب من جيل 15 عاما .في الامتحان الأخير شاركت 79 دولة وأكثر من 500 ألف طالب . نحو 6,623 طالبا شاركوا في الامتحان من دولة اسرائيل ومن جميع الأوساط . الامتحان بمواضيع الابداع اللغوي في مجال القراءة (لغة الأم) ، الرياضيّات والعلوم .الامتحانات تجري بشكل محوسب.


من خلال النتائج يلاحظ بأنّ تحصيل الطلاب متحدّثي اللغة العبريّة أعلى بكثير من نتائج من نتائج طلاب المجتمع متحدّث اللغة العربيّة . الفجوة بين النتائج هي 144 نقطة في امتحان الابداع اللغوي- القراءة وفي الرياضيّات فان الفجوة هي 111 نقطة وأمّا في العلوم فهي 116 نقطة .


نتائج دولة اسرائيل مقارنة مع نتائج دول أل- OECD

اسرائيل في المكان أل- 37 (من بين 77 دولة مشاركة) في القراءة.

اسرائيل في المكان أل- 41 (من بين 78 دولة مشاركة) في الرياضيّات .

اسرائيل في المكان أل -42 ( من بين 78 دولة مشاركة) في العلوم.


لجنة متابعة التعليم في رسالة عاجلة لمدير عام وزارة التربية والتعليم: نتائج امتحانات " البيزا " والفجوات العميقة تؤكد ضرورة العمل على:

• تغيير السياسات ومكانة التعليم العربي في وزارة التربية والتعليم.

• إقامة لجنة مشتركة للوزارة واللجنة لبناء خطة استراتيجية شاملة لسدّ الفجوات والنهوض بالتعليم العربي.


نشرت اليوم وزارة التربيّة والتعلّيم نتائج امتحانات " البيزا " منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ( OECD) لسنة 2018، التي تجري كل 3 سنوات للطلاب من جيل 15 عامًا حيثُ شاركت فيها 79 دولة، وأَكثر من 500 أَلف طالب/ة، ومن بينهم نحو 6,623 طالب/ة من 174 مدرسة في إسرائيل، ومن ضمنهم الطلاب العرب.


الامتحانات التي أجريت بشكلٍ محوسب شملت مواضيع الإبداع اللغوي في مجال القراءة (لغة الأم) ، الرياضيّات والعلوم فَأظهرت النتائج بأنّ تحصيل الطّلبة متحدّثي اللغة العبريّة أعلى بكثير من نتائج التلاميذ من أبناء المجتمع العربي متحدثي اللغة العربيّة. كذلكَ فإنَّ الفجوة بين النتائج هي 144 نقطة في امتحان الابداع اللّغويّ- القراءة وفي الرياضيّات الفجوة هي 111 نقطة، أمّا في العلوم فهي 116 نقطة.


على ضوء هذه المعطيات المقلِقة، تُطالب لجنة مُتابعة قضايا التعليم العربيّ في البلاد بتغيير جديّ في سياسة ومكانة التعليم العربيّ في وزارة التربية والتعليم، وإقامة لجنة مشتركة لوزارة التربيّة والتعليم ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي واللّجنة القطريّة لرؤساء السُلطات المحلية العربية لفحص أوضاع التّربيّة والتعلّيم العربيّ في كافة المجالات لبِناء خطَّةٍ استراتيجيَّة شاملة تسعى لسدِّ الفجوات والنهوض بالتعليمِ العَربيِّ.


تُثبت نتائج امتحانات " البيزا " الضرورة للتغيير العميق في سياسة وزارة التربيّة التعليم بكلّ ما يتعلّق في التعليم العربي فَإِنّ الفجوات في ميزانيات البُنى التحتيَّة مقارنة بين التعليم اليهودي والعربي هي كبيرة جدًا، خاصّةً وأَنَّ برامج التعليم لا تفي باحتياجات المجتمع العربي في كلِّ ما يتعلَّقُ بهويَّة الطالب والمعلّم والمجتمع. كما وتؤكّد ضرورة المعالجة الفورية للتعليم العربي في النقب والمدن المختلطة والبلدات التي تعاني من مشاكل اقتصاديّة واجتماعية صعبة.


جدير بالذكر أنَّ لجنة متابعة قضايا التعليم العربيّ هي جسم مهني يمثّل المجتمع العربيَّ في مجال التعليم وهي تعمل برعاية اللجنة القطرية لرؤساء السُلطات المحلية العربية، ومن هُنا تنادي إلى الحوار بين اللجنة ووزارة التربيّة والتعلّيم من أجل بناء خطَّة استراتيجيّة شاملة لمعالجة أوضاع التعليم في المجتمع العربي.


خِتامًا، تطالب اللجنة بإقامة لجنة مشتركة تشمل ممثلين عن وزارة التربية والتعليم وممثلين عن لجنة متابعة قضايا التعليم العربي واللجنة القطرية لرؤساء السُلطات المحلية العربية من أجل فحص وضع التعليم العربي، وبناء خطط وبلورة حلول متَّفَق عليها، وضرورة عقد جلسة عمل مشتركة وسريعة بين الأطراف من أجل مناقشة مكانة التعلّيم العربيّ، الاحتياجات وبلورة الخطة الاستراتيجية.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد