عربي
تصوير ناشطين

لقاء حصري لإذاعة الشمس مع الأسيرة المحررة هبة اللبدي تكشف التهم التي وُجهت لها وظروف اعتقالها القاسية




حاورت اذاعة الشمس الأسيرة المحررة هبة اللبدي، التي أُفرج عنها قبل 6 ايام من السجون الإسرائيلية، وكشفت اللبدي للشمس التهم التي وُجهت لها، كما روت للشمس معاناتها داخل السجن، وكيف خضعت لتحقيق عنيف وقاسٍ.


إعلان

ولفتت هبة اللبدي الى انها خاضت اضرابًا عن الطعام لمدة 6 اسابيع، طيلة 43 يومًا، وما زالت تعاني آثار الإضراب عن الطعام، وتخضع لعلاج ومتابعة وفحوصات الآن، وقالت للشمس: "اشعر الآن اني عدت من الموت، فلم اكن ارى الشمس او اشعر بالهواء، وكنت انام على سرير حديدي، واشعر بالبرد".


ونوهت الى انه لولا دعم الجمهور والناس والذي شكل ضغطًا على سلطات السجون لما افرج عنها، اضافة الى جهود الملك في تحريرها من السجن، واضافت: "كان الحكم تعسفيا لمواطنة اردنية، لكني لم استسلم ولم ارضخ لهم، وواجهتهم" مشيرة الى انهم وحين اعتقلوها واغلقوا عليها باب السجن، عند جسر اللنبي عرفت انها ستمكث في المعتقل لفترة طويلة.


وعن التهم التي وجهت لها قالت: "اتهمت اني اقوم بأعمال تضر أمن المنطقة، وسُجنت بزعم التخوف من القيام بأعمال في المستقبل تضر أمن المنطقة، لكنها كانت خرافات واوهام من نسج خيالهم، وحققوا معي طيلة 35 يومًا وبعد ان يأسوا ولم يجدوا اي تهمة، اخبروني انهم سيحولونني للإعتقال الإداري، فسألتهم عن معنى هذا فأخبروني أن هذا يعني السجن بدون أي تهمة، وهم يعرفون انه لا يوجد اي تهمة ضدي، لكنم حاولوا اجباري على اختلاق اي قصة، وحاولا ايذائي لكنهم لم ينجحوا".


وتابعت هبة اللبدي خلال حديثها مع الشمس: "خرجت بدون اي قيود او شروط ويمكنني الدخول الى فلسطين متى شئت، لكن مع هذا فلن ادخلها، اذ كانت تجربة عنيفة، لكني انتصرت عليهم".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد