أخبار البلد
pixapay

مستشفى الجليل الغربي يشهد اكتظاظًا يزيد عن 200% في عدد المرضى، وسيدة تنتظر 27 ساعة في طوارئ "رمبام" حتى نُقلت للقسم الخاص. الشمس تناقش القضية مع د.بيني رفيف




تشهد المستشفيات المختلفة في البلاد بشكل عام، اكتظاظًا في عدد المرضى، وبخاصة في اقسام الطوارئ المختلفة، اضافة الى حالة من التذمر لدى المرضى بسبب الإنتظار لساعات طويلة.

إعلان


وشهد مستشفى الجليل الغربي ليلة امس، اكتظاظًا لافتًا بشكل غير مسبوق، يزيد عن 200% في غرفة الطوارئ وعدد المرضى، والإنتظار لساعات، كما أفيد نهاية الأسبوع أن سيدة انتظرت 27 ساعة في قسم الطوارئ في مستشفى رمبام في حيفا، حتى نقلت الى احد الأقسام في المستشفى.


وفي حديث لإذاعة الشمس، مع د.بيني رفيف، مدير قسم الطوارئ في مستشفى الجليل الغربي، أكد ان المستشفى شهد ازدحامًا ليلة امس في عدد المرضى، وهذا المشهد يتكرر في المستشفيات بشكل عام، دون أن تملك الطواقم الطبية الإمكانيات لاستقبال هذا العدد أو منح اجوبة للمرضى.


هذا واوصى د.بيني رفيف الجمهور، خلال حديثه مع اذاعة الشمس، بالتوجه الى العيادات التابعة لصناديق المرضى، او التوجه الى عيادات لمختصين يتبعون لصندوق المرضى، لمنحهم العلاج اللازم، وعدم التوجه الى المستشفيات المختلفة، بسبب الاكتظاظ الشديد، والإنتظار لساعات طويلة، اضافة الى التلوث الذي يحدثه المكوث في المستشفى.


وحول حالة الإكتظاظ الشديد الذي شهده المستشفى يوم امس، قال: "نحاول أن نتدارك ما حصل يوم امس، ونأمل أن يكون اليوم اكثر هدوءًا، لمنح المرضى العلاج اللازم الذي يستحقونه، وللتسهيل على الأقسام المختلفة في استقبال مرضى جدد".


وأضاف: "مع بداية فصل الخريف والفترة الإنتقالية، تنتشر الأمراض المختلفة واكثرها الإنفلونزا، ولذا نشهد هذا الإزدحام في المستشفيات المختلفة بشكل عام، اضافة الى ان مشكلة قسم الطوارئ انه لا يدرك عدد المرضى الّذي سيستقبلهم في كل مرة، ولذا فهو يشهد ين الفترة والأخرى موجة ازدحام من المرضى بشكل غير متوقع".


هذا وقدم شكره الى الطواقم المختلفة التي تبذل الجهود بهدف مساعدة المرضى.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد