يعاني سكان الحي الجنوبي منطقة اعدادية النجاح الطيبه منذ شهر، من فيضان وسيول المياه العادمة في ساحات منازلهم وامام مداخل منازلهم والشوارع التي تحولت لنهر وبركة مياه الصرف الصحي.


إعلان

واشتكى المواطنون من التلوث البيئي الروائح والاضرار الناجمة عن تجمعات المياه الملوثة ،ومؤخرا تبين لبعض السكان الاما في البطن وحالة من التقيؤ، كما وظهرت حُبيبات على جسم طفلة .


ووفق ما صرح المواطنون لموقع الشمس، ان هذه الاشكالية زادت من معاناتهم ، وصحتهم وسلامتهم مهددة بالخطر وخشية من الاصابة بالتلوث والجراثيم، وقد تفاقمت المشكلة واشتدت حدتها وعرقلت سيرورة نظام الحياه الاعتيادية، وان تجمعات المياه العادمة تستقطب الحشرات والبعوض ناهيك عن الروائح الكريهة والاضرار ،والازعاج والخطر الذي يحدق بنا،كما افادوا.


وفي حديث مع احد المواطنين الذين تضرروا جوري حاج يحيى قال : باتت سلامتنا وسلامة اطفالنا مهددة والخطر يحدق بها : لقد توجهنا للجهات المسؤولة وكل يلقي بالمسؤولية على الاخر ، لا نعرف من العنوان، كما واليوم منا في مكاتب مياه وادي عاره ، واجابنا الموظف انه سوف يرسل عامل الصيامة ليفحص لا ليعالج والله اعلم كم ستستغرق هذه المشكلة.


من جانب اخر صرح المواطن راضي حاج يحيى ، ان حياتهم باتت كالحبس المنزلي او حصار من نوع اخر لا نستطيع الدخول والخروج الى الساحة حيث مستنقع كبير من المياه العادمة التي فاضت من منازل الجيران الى ساحتنا وكذلك جريانها من المنطقة الغربية الى الشارع المقابل وتجمعها في ساحة المنزل التي تحولت لمستنقع كبير، الحياة لا تطاق تحملنا وصبرنا يوم اسبوع شهر الا ان حياتنا في خطر الامراض والاوبئة .


من جانبها بلدية الطيبة كما صرح رئيس البلدية المحامي شعاع منصور، ان البلدية لا ولن تقبل ابدا بسيول المياه العادمة للشوارع او لساحة منزل ما ، وطواقم مياه وادي عارة يشرفون على التخطيط للصيانة والبنى التحتية في تلك المنطقة، والعمل على حلٍ جذري، إذ باشرت بالتخطيط الفوري منذ تلقيهم بلاغ السكان، ونحن نتفهم السكان لذا سارعنا دون تاجيل للعمل على حل الاشكالية جذرياً.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد