وادي عارة
تصوير ناشطين

ياكير للشمس: إلغاء عرض تامر نفّار يعتبر قمعًا ورئيس بلدية أم الفحم يشبه الوزيرة ريجف




مواكبة لقرار بلدية ام الفحم الغاء الحفل الذي كان مقررًا للفنان تامر نفار على خشبة مسرح المركز الجماهيري، والجدل الحادّ الذي اثير في الشارع الفحماوي بين مؤيد ومعارض، تحدثت اذاعة الشمس مع المحامي داني ياكير، من جمعية حقوق المواطن.


إعلان

ولفت المحامي ياكير أن ما حصل في ام الفحم، من الغاء عرض الفنان تامر نفار، يعتبر قمعًا دينيًا، فمن حق الفنان أن يعمل ومن حقه أن يعبّر، وشبّه رئيس بلدية ام الفحم د.سمير محاميد، بوزيرة الثقافة ميري ريجف، التي منعت العديد من العروض الفنية ذات الطابع القومي والوطني الفلسطيني.


وقال: "لا فرق بين رئيس بلدية ام الفحم وبين وزيرة الثقافة ميري ريجف بهذا الصدد، ويجب أن تكون هناك حرية، والبلدية التي انتُخبت اذا ارادت أن تؤثر، وتُظهر افكارها وآراءها، فلا يمكن ان يكون ذلك على حساب منع افكار ومواقف ورغبات اخرى". هذا وتمنى من رئيس البلدية ان يعدل عن قراره.


وأشار الى أن الإدعاء أنهم لا يتعاملون مع قضايا أخرى لا تهم المواطنين العرب وقضايا ترتبط بالعنصرية هو أمر خاطئ، حيث تعاملوا مع قضايا عديدة ومنها قضايا مواطنين في العفولة والقدس وغيرها.


وأضاف: "جمعية حقوق المواطن تعاملت مع جميع هذه القضايا، والتي كان آخرها القرار الذي أصدرته المحكمة يوم أمس بشأن التمييز ضد مواطنين عرب بكل ما يتعلق بشراء البيوت التي تبنى على أراضي دولة، وحكمت المحكمة بتعويض هذه العائلة التي عانت من التمييز العنصري".


كما تطرق الى قضية المعروضات المسيئة في متحف حيفا، فنوه الى أنهم قدموا التماسًا ايضًا ضد قرار بلدية حيفا بمنع عرض معروضات تمس بالمشاعر الدينية لدى الطائفة المسيحية.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد