الشاغور

كيوان للشمس حول المغدورة أمينة فرحات: "كانت صابرة وعاقلة ولم تبح بمعاناتها وكان يجب تقديم الشكر لها لكن ليس بهذه الطريقة"




متابعة لجريمة القتل التي أودت بحياة المرحومة أمينة فرحات من بلدة الجديدة – المكر (الأصل من مجد الكروم)، واعتقال زوجها بتهمة القتل، تحدثت اذاعة الشمس مع االشيخ محمد كيوان.


إعلان

ويذكر الى ان التوجه الذي اتفق عليه من قبل عائلة الزوج المشتبه هو عدم توكيلهم لمحامي دفاع ليدافع عن ابنهم، كما ان المرحومة دفنت في المكر.


وأعرب الشيخ كيوان عن فخره بعائلة ياسين، لموقفها المشرف واعلانها تبرئتها من أفعاله، اضافة الى تقديمها الاعتذار لهم، وأنهم في اللوعة والحسرة سواء مع عائلة الضحية، واعلانها عدم توكيل محامي كتعبير عن رفضها لأفعال ابنهم وعدم مناصرتهم له.


وحول المرحومة قال: "كانت انسانة صابرة عاشت مع زوجها لمدة 18 عامًا، ولم تبح بمعاناتها طيلة هذه المدة، وكانت انسانة عاقلة حافظت على عائلتها، وكان من المفترض ان يكون شكرها ليس بهذه الطريقة".


وأضاف: "لو كان هناك قانون اعدام لما تجرأ القاتل على ارتكاب فعلته وجريمته".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد