البطوف

والد المرحومة آية نعامنة يتحدث بألم للشمس عن ابنته ويكشف ظروف وفاتها في اثيوبيا



عبر حديث مؤثر ومؤلم، تحدثت اذاعة الشمس مع السيد سليم نعامنة؛ والد الطالبة الجامعية المرحومة آية نعامنة، والتي لقيت حتفها خلال رحلة تعليمة الى اثيوبيا.


إعلان

وسرد الوالد الثاكل بكل ألم تفاصيل وظروف وفاة ابنته فقال:"توفرت لدي تفاصيل وفاة آية بعد اجراء العديد من الاتصالات، مع العديد من الجهات، وخاصة المجموعة التي كانت آية برفقتهم، وما حصل أن آية قررت البقاء هناك بعد انتهاء الدورة التعليمية، وذهبت مع مجموعة برحلة سياحية في صحراء الملح "داناكل" برفقة مرشد سياحي من المنطقة، وخلال الرحلة قسمت المجموعة الى مجموعتين، وقررت المجموعة التي كانت تضم آية عدم اكمال المسار بسبب درجة الحرارة العالية والشعور بالتعب، والعودة الى مكان الالتقاء الذي اتُفق عليه، فيما المجموعة الثانية أكملت المسار، وعادت المجموعة الى مكان الالتقاء الذي أُتفق عليه، لكن دون ان تكون آية معهم، وحين عادت المجموعة الثانية، اكتشفوا أن آية غير متواجدة، وهنا بدأت عملية البحث عنها".


وأضاف: "كما يبدو فإن آية كانت تلتقط صورًا للمنطقة وابتعدت عن المجموعة ولم تتنبه المجموعة لها، وكانت الاجواء عاصفة ودرجة الحرارة عالية، وضلّت الطريق بعد ذلك، وسقطت هناك، وبعد فشل العثور عليها، تواصلوا مع الشرطة المحلية والمسؤولين هناك في اثيوبيا، وبسبب الأجواء العاصفة ودرجة الحرارة العالية تعذر عليهم البحث في تلك المنطقة التي تمتد على مساحة 2 كلم خلال ذلك اليوم، وهي منطقة جبلية، وبعد هدوء العاصفة وبدء عملية البحث تم العثور عليها".


وتابع: "ما ذكره معهد التخنيون صحيح، بأن المجموعة انهت دورتها التعليمية وعادت الى البيت لكن آية ومجموعة اخرى قرروا المكوث هناك للتنزه، لكن لم اعرف بهذا ولو كنت اعرف بهذا لما وافقت".


وحول ابنته المرحومة قال: "آية كانت تدرس موضوع الهندسة المدنية في معهد التخنيون وكان من المفترض أن تنهي تعليمها السنة القادمة، وكانت فتاة مميزة لديها حب استطلاع وتحب التنزه والسفر، وتحب اتمام عملها على اتم وجه، وكنت واثقا بقدراتها".


وعن وصول الجثمان الى البلاد وموعد الجنازة قال: "من المفترض أن يصل الجثمان الى البلاد في ساعات بعد الظهر، لكن الجنازة لن تكون اليوم وسنعلن عن موعدها لاحقًا".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد