النقب والجنوب

الشرطة تنشر تفاصيل جريمة قتل وسيم أبو شلظم من حورة والخلفية "نزاع قبل 4 سنوات"

أصدرت الشرطة بيانًا اعلنت من خلاله فك رموز جريمة مقتل وسيم ابو شلظم من حورة، وجاء في البيان: 


أنهى محققو الوحدة المركزية في مديرية النقب للواء الجنوب في الشرطة، التحقيق في قضية مقتل شاب رميا بالرصاص في بلدة حورة والتي وقعت خلال شهر حزيران من هذا العام.

إعلان


في 17 حزيران، تلقت الشرطة بلاغًا حول إطلاق نار في بلدة حورة في الجنوب. إثر إطلاق النار أصيب شاب يبلغ من العمر 18 عامًا من سكان البلدة بإصابات بالغة فنقل الى المستشفى لكن للأسف الشديد هناك تم الإقرار عن وفاته. على الفور سارعت قوات معززة من الشرطة إلى المكان وشرعت بالتحقيق لفحص ملابسات الحادث.


بفضل تحقيقات مهنية وجذرية تم تحديد هوية الجناة، وفي يوم 2 و 15 من شهر تموز، تم القاء القبض على أحد سكان حورة (المشتبه المركزي) واثنين من سكان مدينة اللد كمشتبهين لتورطهم في الجريمة ومن ثم لاذوا بالفرار الى مناطق السلطة الفلسطينية.


مع التقدم في التحقيق قامت المحكمة بتمديد توقيف المشتبهين، وهم إثنين من سكان اللد الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 21 عامًا وأحد سكان حورا البالغ من العمر 22 عامًا، على ذمة التحقيق من وقت الى آخر.


تبين وفق مواد البينات التي تم جمعها تبين وفق الشبهات، ان المشتبهين كانو قد نصبوا كمينًا للضحية خارج متجر في بلدة حورة بعد ان استقلوا سيارة والتي تم تزييف لوحات التشخيص التابعة لها، عندها أطلقوا النار على الضحية ومن ثم لاذ المشتبهون بالفرار إلى غابة ياتير ليضرموا النيران في السيارة بمحاولة لطمس الحقيقة ومن ثم لاذوا بالفرار، أولاً إلى مدينة اللد ومن ثم إلى أريحا وقلقيلية، هناك تم القاء القبض عليهم.


وفق الشبهات، تبين ان نزاعا اندلع بين المشتبه المركزي أحد سكان حورة والضحية قبل حوالي أربع سنوات، حيث ترصد المشتبه المركزي للمرحوم على مر السنين وانتظر انتهاز الفرصة المثالية للإعتداء عليه، الى ان وقعت الحادثة المآساوية.


مع الانتهاء من التحقيق في هذه القضيه المعقده، وبناء قاعدة قرائن وأدلة ضد المشتبهين، قدمت النيابة العامة لواء الجنوب صباح هذا اليوم الى المحكمة تصريح مدعٍ الى محكمة الصلح في مدينة بئر السبع، حول نيتها لتقديم لائحة اتهام مرفقة بطلب تمديد توقيف المشتبهين الثلاثة حتى نهاية الإجراءات القانونية ضدهم. لتقوم المحكمة بدورها بتمديد فترة توقيفهم حتى يوم 9.8.19.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد