محليات

الشمس تناقش مع سعيد الخرومي النتائج التي اسفرت عنها انتخابات الحركة الاسلامية، وهل كان هناك كسر لقواعد لعبة متبعة فيها؟




اسفرت نتائج انتخابات الحركة الاسلامية التي اجريت مؤخرًا، الى بعض التغيرات في قائمة المرشحين، حيث فاز د.منصور عباس بالمكان الاول، يليه وليد طه بالمكان الثاني متفوقا على النائب عبد الحكيم حاج يحيى، والمكان الثالث لسعيد الخرومي، والرابع لايمان خطيب.


إعلان

حول نتائج هذه الانتخابات وانماط التصويت داخل الحركة الاسلامية تحدثت اذاعة الشمس مع الاستاذ سعيد الخرومي.


وقال الأستاذ سعيد الخرومي للشمس: "لم تجر انتخابات في العام 2018 تحضيرًا لانتخابات 2019 انما كانت هناك قائمة توافقية، وبناءً عليها ذهبنا لانتخابات قبل عدة اشهر، وحصلنا على ما حصلنا عليه".


وتابع: "الحركة الاسلامية خطت خطوة كبيرة في نهجها، وباعطاء المؤتمر العام والقواعد والفروع قدرة كبيرة على التحرك، والمؤتمر العام رد توصية مجلس الشورى الذي يعتبر القيادة العليا في الحركة الاسلامية، وأقر تثبيت القائمة قبل شهر ونصف، وكان مؤتمر عام خلال شهر 6 لاقرار التوصية او ردها، فردها المؤتمر العام بمجموع الثلثين مقابل الثلث وهذه كانت رسالة قوية لكافة المرشحين".


وأشار الى ان الحركة الاسلامية وكوادرها على قدر كبير من المسؤولية، وهي مكان للعمل ولخدمة المجتمع والجمهور، وشريحة الشباب والكوادر تأخذ دورها بشكل كبير، ويصرحون انهم هم من يقرروت تركيبة القائمة، ومن خسر او ربح في الانتخابات سيكون له دور كبير في الفترة المقبلة.


وحول مسألة النقب اعرب عن اسفه لوجود مرشح واحد غير متقدم في القائمة المشتركة، معربا عن امله بتشكيل القائمة المشتركة، وهو حلم لشعبنا، "لكن اهالي النقب سيكون لهم دور كبير في الفترة المقبلة في رفع نسبة التصويت" كما قال.


وحول تطورات المساعي لاقامة القائمة المشتركة، نوه الى ان المفاوضات في مسارها الأخير، وهي مكثفة اكثر في الأسبوع الأخير، "والجميع يستشعر عظم المسؤولية، وفي النهاية سنسير الى الناخب العربي بقائمة مشتركة تحوي اكبر قدر من الاحزاب العربية "، وكانت الحركة الاسلامية قد اعلنت موقفها في السابق بتفويض لجنة الوفاق بتشكيل القائمة المشتركة كما اشار، والقاعدة هي قرار لجنة الوفاق وما يليه هو مقترحات.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد