الجليل
wikipedia

الشمس تحاور آدم راز بعد الكشف عن وثيقة تكشف فظاعة مجزرة الصفصاف "قُطعت أصابع أحدهم طمعاً بخاتمه وأطلقوا النار على 52 رجلًا"




حاورت اذاعة الشمس المؤرخ "آدم راز"، عقب الكشف عن وثيقة تكشف فظاعة مجزرة ارتكبت في قرية الصفصاف المهجرة في العام 1948، عثر عليها خلال البحث عن مستندات من ارشيف النكبة، في ظل محاولات لطمس الحقائق المتعلقة بقضية تهجير المواطنين العرب في العام 1948.


إعلان

ويذكر الى انه ومنذ بداية العقد الأخير، حاولت فرق في وزارة "الدفاع الاسرائيلي" بتمشيط الأرشيف المحلي للتخلص من وثائق تاريخية قيّمة تخفي أي دليل على حدوث النكبة.


وكانت صحيفة "هآرتس" قد نشرت مؤخرًا تقريرا مطولا حول هذا الموضوع،  ذكرت من خلاله ان المؤرّخة تامار نوفيك عثرت على ملف يوسف فايتس من القسم العربي في حزب مبام اليساري، في سجلات أرشيف ياد ياري في منظمة جبعات حبيبه، وبدأت الوثيقة التي كان يبدو أنها تَصف أحداث حرب عام 1948 على النّحو التالي:


"صفصاف: قرية فلسطينية سابقاً قُرب صَفد - تم الإمساك بـ 52 رجلاً رُبطوا ببعضهم البعض، قبل إطلاق النار عليهم في حفرة. جاءتْ نسوة يتوسّلنَ طلباً للرحمة، بينما استمرّ عشرة رجال في الارتعاش. تمّ العثور على جثث ستة رجال متقدمين في السن. كان هناك واحداً وستين جثة، وثلاث حالات اغتصاب وقعت إحداها شرق صفد، لفتاة في 14 من عمرها، إضافة إلى أربعة رجال قُتلوا بالرّصاص، وقد قُطعت أصابع أحدهم بالسكين طمعاً في خاتمه".



ونجحتْ قوات الجيش الإسرائيلي بالسيطرة على قرية الصفصاف في الجليل الأعلى خلال عملية حيرام قبيل نهاية عام 1948، وقد أُقيمت مستوطنة موشاف صفصوفا على أنقاضها. على مدار عدة سنوات، تم اتهام الكتيبة السابعة بارتكاب جرائم حرب في القرية، وتأتي وثيقة نوفيك التي لم تكن معروفة لدى الباحثين سابقاً، لتؤكد هذه الاتهامات، كذلك فإنّ هذه الوثيقة تمثل دليلاً إضافياً على معرفة كبار الضّباط في إسرائيل بما كان يحدث في حينه.


قررتْ نوفيك استشارة مؤرخين آخرين بخصوص الوثيقة، فقد أخبرها بيني موريس صاحب الكُتب التي تشكّل نقطة أساسية في دراسة أحداث "الهجرة الجماعية للعرب" من البلاد خلال حرب 1948، أو ما يطلق عليه العرب اسم «النكبة»، أنه صادف وثائق مشابهة في الماضي. كان يشير إلى ملاحظات دوّنها أهارون كوهن عضو اللجنة المركزية لحزب مبام، عن تعليمات أصدرها يسرايل غاليلي قائد ميليشيا الهاغاناه، التي شكلت فيما بعد "جيش الدفاع الإسرائيلي" في نوفمبر 1948. نشر موريس ملاحظات كوهن عن هذه الحادثة: «صفصاف – 52 رجلاً مربوطين بحبل، أُنزلوا في حفرة وأُطلق الرصاص عليهم. قُتل عشرة أشخاص، فيما توسّلت عدة نساء طلباً للرحمة. ثلاث حالات اغتصاب. حالات اعتقال وإطلاق سراح. تم اغتصاب فتاة في 14 من العمر. قُتل أربعة رجال. خواتم وسكاكين.»


تذكر ملاحظات موريس الهامشية في كتابه المؤثر "نشوء مشكلة اللاجئين الفلسطينيين 1947-1949" عثوره على الوثيقة في أرشيف ياد ياري أيضاً، لكن نوفيك تفاجأت عند عودتها لتفحص الوثيقة بعدم وجودها.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد