يافا والمركز

بدوية للشمس: لا يُعقل تشريد 100 شخص من عائلة ابو كشك فالقضية انسانية بالدرجة الاولى




يتهدد خطر الاخلاء والهدم منازل عائلة ابو كشك في اللد، بعد تلقيها اوامر بهذا الخصوص، وقد نصبت هناك خيمة تضامن دعمًا للعائلة، وتحدثت اذاعة الشمس حول هذا الموضوع مع السيد ابراهيم بدوية عضو اللجنة الشعبية في الرملة.


إعلان

وأشار بدوية الى ان قضية عائلات ابو كشك تتصل بقضية دهمش الغير معترف بها، وأمر الاخلاء صدر للعائلة التي تسكن هذا البيت منذ قرابة 60 سنة، بذريعة ان الأرض التي اقيمت عليها المنازل هي بملكية دائرة الاراضي وليس للعائلة اي ملكية عليها، وكان امر الاخلاء في البداية ساري المفعول حتى الثالث من شهر ايلول، والقضية متداولة في المحاكم منذ 12 عاما بعد أن قدمت دائرة الاراضي ضدهم امر اخلاء، وقدم طلب احترازي صدر بعده امر بتأجيل الاخلاء حتى الثالث من شهر آب من قبل دائرة الارضي، لكن بامكان الشرطة ان تباغت الناس بعد التاريخ الاولي وتنفيذ امر الاخلاء.


ولفت الى ان السبب في هذه الاوامر بشكل عام، هو ارتفاع الطلب على الاراضي، وارتفاع اسعارها، والسبب الثاني هو سياسة التهجير وعدم وضع حلول للوسط العربي، وسحب بساط الاراضي من المواطنين العرب، مؤكدا انهم لن يتركوا قضية عائلة ابو كشك.


وأضاف: "هناك العديد من الجهات التي تمارس ضغوطات لاقحام وزير الاسكان في هذا الموضوع، والضغط على دائرة الاراضي، وفتح الملف من البداية، فلا يعقل ان يبقى 100 شخص بدون مأوى في دولة تدعي انها دولة ديمقراطية، والقضية انسانية في الدرجة الاولى اذ لا يعقل تركهم في العراء.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد