القدس
pixapay

ملف المشتبه الفلسطيني بالاعتداء الجنسي على طفلة يهودية يثير ضجة بعد اعادة التحقيق، ابو احمد للشمس: "سيحصل على براءة والطفلة ربما تعرضت لاعتداء لكن ليس معه"




أثارت قضية اعتقال المواطن الفلسطيني محمود قطوسة من بلدة دير قديس، بشبهة الاعتداء الجنسي على طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات من عائلة يهودية متزمتة من مدينة القدس، أثارت الرأي العام المحلي، وأحدثت ضجة اعلامية كبيرة، خاصة بعد مؤشرات تدل على عدم وجود اي ادلة تثبت تورط المشتبه بحادثة الاعتداء، رغم وجوده في المعتقل منذ اكثر من 50 يومًا، وقرار اعادة التحقيق في الملف، مع احتمالية براءته من التهمة.


إعلان

ويذكر ان الملف قد وصل الى المستوى السياسي ومكتب رئيس الحكومة وصدرت تصريحات تتعلق بالقضية من جهات حكومية.


للوقوف على تفاصيل هذا الملف الحساس، ونتائج الجلسة التي عقدت يوم امس في المحكمة تحدثت اذاعة الشمس مع المحامي منذر ابو احمد الذي يترافع عن المشتبه محمود قطوسة.


وأشار المحامي ابو احمد الى ان الجلسة التي عقدت يوم امس كانت طويلة لمدة 6 ساعات، وناقشت البينات في هذا الملف، واستمعت المحكمة الى ادعاءات طاقم المحامين، وقُرر خلالها تأجيل النطق بالقرار في هذا الملف لمدة 6 أيام بهدف دراسة الملف مرة أخرى لأنه ملف حساس. وذكرت المحكمة أنها لن تتردد في فتح الملف مرة اخرى اذا شعرت ان المشتبه مظلوم، ولن تتردد في العدول عن لائحة الاتهام.


وأضاف ابو احمد: "البينات تدل أن الشرطة ليس لها اي دليل يثبت تورط المشتبه بالتهمة المنسوبة اليه، وهو لا يعرف كيف لفقت التهمة له، ونحن نتحدث عن انسان محترم وهادئ ومثقف، يعرف كيف يحل المشاكل، عمل فترة معينة في مهنة تدريس اللغة الانجليزية، وهو مسؤول عن عدد كبير من العمال والمدارس".


وتابع المحامي ابو احمد: "امس وفي قاعة المحكمة كان اشبه بتفجير قنبلة حين صرخ محمود امام القضاة موبخًا اياهم وقال: "اين كنتم طيلة الفترة التي اعتقلت خلالها منذ اعتقالي بتاريخ 01/05". ونوه ابو احمد ان الشرطة لم تقم بتحقيقات مهنية في هذا الملف، ولم تعمل للوصول الى الشخص الحقيقي الذي ارتكب هذا العمل، متسائلا كيف قرروا ان محمود هو المتهم، وما حصل انهم اعتقلوا الشخص ثم بدؤوا بجمع البينات، والجهة التي حققت في هذا الملف لم تكن مؤهلة والبينات التي قدمت كانت ضعيفة، وقُرر الآن دخول وحدات خاصة للتحقيق في هذا الملف.


وأردف: "الحاصل في هذا الملف الآن أن النيابة صعدت على الشجرة ولا تعرف كيف ستنزل، لا يمكن تقديم لائحة اتهام عامة دون معرفة الفترة التي حصلت خلالها هذه الحادثة ودون تحديد الموقع، والعائلة كما يبدو عرفت ان الضرر الذي سينجم نتيجة كشف الموضوع ونشره بطريقة غير صحيحة سيضر بالطفلة، وهم لم يتواجدوا في المحكمة امس".


ولفت أن: "ربما مرت الطفلة بحادثة اعتداء جنسي كما ادعت امام أهلها لكن ليس مع هذا الشخص المشتبه، وأتوقع ان يحصل محمود على البراءة في هذا الملف وسيكون بيننا خلال عدة ايام، وسؤثر هذا سلبًا على عدد من الضباط اللذين حققوا في هذا الملف، وهناك دعوى ستقدم بعد الافراج عن محمود بسبب الضرر النفسي والجسدي والشخصي الذي لحق به وبعائلته جراء اتهامه زورًا بهذه القضية".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد