كيف و متى يجب أن نمارس الرياضة في رمضان ؟

في الواقع تعتبر ممارسة الرياضة في رمضان من العادات الصحية التي يُنصح بممارستها، لما لها من فوائد عديدة تنعكس بشكل إيجابي على صحة الإنسان، لكن يجب توخي الحذر فممارسة النشاطات البدنية والرياضة بشكل عام في شهر رمضان يجب أن يتبع محاذير و ضوابط مهمة جدا، خاصة مع قدوم شهر رمضان الحالي في أجواء صيفية حارة تمتاز بطول فترة ساعات الصيام.


فوائد ممارسة الرياضة

تتمثل أهم فوائد الرياضة في أنها:

إعلان

تدعم وتحسن من عمل الأعضاء الداخلية والعمليات الحيوية في جسمك.

الوقاية لجسمك من الكثير من الأمراض.

تساعد الرياضة على عملية إنقاص الوزن وحرق الدهون.

التخلص من السوائل والسموم المحتبسة في الجسم مع ضرورة اتباع نظام غذائي صحي متوازن قليل السعرات الحرارية.

أنواع الرياضة المناسبة لرمضان

تمتاز النشاطات البدينة المحبذ ممارستها في شهر رمضان بأنها ذات نوعية خفيفة أو متوسطة الشدة و الكثافة، ولا تتطلب جهداً كبيراً ولا مقاومة عالية قد تصل بالجسد أحيانا إلى مرحلة الإنهاك، ومن هذه الرياضات:

رياضة المشي

ورياضة الأيروبيك

القفز بالحبل

التمارين السويدية البدنية الخفيفة

استخدام الأجهزة التدريبية المعروفة كالتريدميل و الدراجة وغيرها


متى يجب ممارسة الرياضة في رمضان ؟


قبل وجبة الإفطار:

يستطيع الرياضي أن يمارس الرياضة لمدة ساعة، لينهي تدريبه بالكامل قبل موعد الإفطار بمدة زمنية قصيرة لاتتجاوز الـ 15 دقيقة، وسبب تقصير المدة الزمنية الفاصلة بين لحظة إنهاء التدريب والإفطار هو محاولة تعويض الجسم بالسوائل والأملاح المعدنية المفقودة بأسرع وقت ممكن، لحماية الجسم من الأعراض الصحية التي يمكن أن يتعرض لها، نتيجة التدريب في جو رمضاني صيفي حار يمتاز بطول ساعات الصيام.


بعد وجبة الإفطار:

تمارس الرياضة بعد وجبة الإفطار بما يعادل 2 ونص إلى 3، حيث يتم خلال هذه الفترة هضم الطعام بكفاءة وراحة ليتم استخلاص الطاقة و إعادة شحنها إلى أعضاء الجسم الحيوية، ولايجوز بتاتا ممارسة أي مجهود بدني قبل الوقت المحدد لأن طاقة وجهد و تركيز الجسم بالكامل يكون منصب على إتمام عملية الهضم.


بعد انتهائك قم بتناول وجبة تحتوي على الكربوهيدرات والبروتين في غضون ساعتين من جلسة الرياضة إن كان ذلك ممكنا مثل: الزبادي والفواكه. شطيرة من زبدة الفول السوداني. حليب شوكلاتة قليل الدسم أو المقبلات.


كيف تمارس الرياضة في رمضان ؟

يجب ألا تزيد المدة الزمنية المخصصة لـ الرياضة في رمضان يجب عن 60 دقيقة تمارس، بما لايزيد عن 5 أيام أسبوعيا، وتكون على النحو الآتي: الإحماء الجيد قبل مزاولة النشاط لمدة 5 دقائق، يليه أداء تمارين إطالة لمعظم عضلات الجسم لمدة 5 دقائق. ممارسة النشاط البدني الرئيسي لمدة لاتقل عن 30 إلى 45 دقيقة، يليه بعد ذلك تمارين استشفاء وتبريد لمدة 5 دقائق.


أشخاص لا يجب أن يمارسوا الرياضة

لا ينصح بممارسة الرياضة قبل الإفطار من قبل الأشخاص:

-الذين يعملون لساعات طويلة بدون انقطاع.

-الذين لا يتمتعون بمقدار جيد من اللياقة البدنية و القدرة على تحمل التعب والعطش ونقص الأملاح المعدنية.

-الراغبين في زيادة كتلتهم العضلية.

-من يعاني من أمراض و أعراض صحية مزمنة.

- في حالة الارتفاع الشديد لدرجة الحرارة و الرطوبة والظهور العمودي للشمس خاصة في الأماكن المكشوفة.

-كبار السن.

-الذين يعانون من السمنة المفرطة.

-من يعانون من ازدياد ضربات القلب.


ممارسة الرياضة في رمضان قد تسبب الجفاف

يفقد جسم الإنسان الكثير من السوائل والأملاح المعدنية المختزنة عن طريق عملية التعرٌق خلال الصيف الحار، والتي يقوم من خلالها الجسم بموازنة درجة حرارته، بالإضافة إلى طول فترة الصيام والتي تمتد ما بين الـ 14 إلى 16 ساعة، والتي لايتم خلالها تمويل الجسم بأي من العناصر الغذائية اللازمة له.


لذلك فازدياد شدة وكثافة وجهد النشاط البدني المبذول يؤدي إلى استنزاف مقدار أكبر من الطاقة المستهلكة والممولة بالأساس من النظام الغذائي، فإذا نفذت هذه الطاقة اضطر الجسم أن يبحث عن مصادر أخرى كالجلايكوجين العضلى والكبدي، والدهون المختزنة في الجسم.


لذلك يجب التحذير من أن نفاذ الطاقة واستنزاف الأملاح المعدنية والسوائل من الجسم قد يؤدي إلى عواقب صحية كالصداع، والتموُج الضوئي، والإغماء وأخطرها الجفاف الذي قد يؤدي إلى الإضرار ببعض الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان كالكلى.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد