سيارات

رئيس شركة بي إم دبليو: نخوض حربا تكنولوجية لا يمكن التنبؤ بها

قال هارالد كروجر، رئيس شركة بي إم دبليو الألمانية، إن شركات السيارات تخوض في الوقت الراهن حربا تكنولوجية على خلفية التحول الحاد في القطاع نحو إنتاج السيارات الكهربائية.

وخلال مؤتمر (دي إل دي) للابتكارات في ميونخ، قال كروجر الأحد :" نحن في حرب تكنولوجيا" وذلك في إشارة إلى المنافسة التي دخلت فيها شركات السيارات الراسخة في المجال مع شركات أخرى لإنتاج السيارات الكهربائية مثل تسلا.

وأوضح كروجر أنه " في غضون فترة زمنية تبلغ عشر سنوات لن يكون التنبؤ ممكنا"، مشيرا إلى أن التكنولوجيا تتغير بسرعة شديدة، وقال إن الواضح للأعوام الخمسة المقبلة أنه سيكون هناك المزيد من السيارات الكهربائية بالإضافة إلى ظهور السيارات ذاتية القيادة في الطرق.

إعلان

في الوقت نفسه، قال كروجر إن هناك الكثير من الأشياء غير الواضحة بالنسبة للأعوام الخمسة المقبلة وتساءل في لهجة خطابية قائلا:" من يعرف عدد السيارات الكهربائية التي ستبيعها بي إم دبليو في عام 2023 في روسيا؟" وأضاف ربما كانت عشر وربما كانت عشرة آلاف سيارة.

وأعرب كروجر عن اعتقاده بأن القرارات الخاصة بهذه الفترة المستقبلية لابد من اتخاذها اليوم، وطالب شركته بالاستعداد لأى احتمال من الاحتمالين، وتابع أنه لهذا السبب يجب التمكن من إنتاج محركات كهربائية وهجين ومحركات احتراق في خط إنتاج واحد.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الكيانات الكبيرة مهددة على النحو الذي حدث سابقا مع شركات مثل نوكيا وكوداك التي قضت عليها الرقمنة، قال كروجر إن على الشركات أن تأخذ كل متحد مأخذ الجد.

وذكر كروجر أن النبأ السار هو أن اهتمام مثل هذا العدد الكبير من الشركات بهذا العمل يعني أن التنقل هو عمل المستقبل، ولفت إلى أنه في حال لم تنجح شركة مصنعة، فعندئذ يظهر من يرغب في شراء هذه الشركة.

ورأى كروجر أن التحدي الذي يواجهه الآن هو تحويل بي إم دبليو إلى شركة تكنولوجية يتركز فيها الاهتمام على العميل مشيرا إلى وجود حرب لإرضاء العملاء، وقال إن هذا يتطلب تغييرًا في التفكير في قطاع السيارات الذي تديره التكنولوجيا، وذكر أن المهندسين الألمان كانوا يمتعضون قبل بضع سنوات عندما كان العملاء الأمريكيون يطلبون توفير ماسك لآنية المشروبات في السيارة.

وفي إشارة إلى التوجه نحو خدمات التنقل وتخلي العديد من سكان المدن في الوقت الراهن عن سيارتهم الخاصة، قال كروجر: " دائما ما يكون هناك أناس يحبون أن يقودوا السيارة بأنفسهم" وقال: " عندما تسافر ذات مساء تكون فيه السماء صافية نحو الجبال في بافاريا سواء كان ذلك بسيارة كهربائية أو بسيارة بمحرك احتراق، ولم يحقق لك ذلك متعة، فإنني لن أستطيع أن أساعدك في هذه الحالة".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد