رياضة عالمية

الليلة.. "كلاسيكو الأرض" بدون ميسي ورونالدو


تتجه عشاق الساحرة المستديرة في الخامسة والربع مساء اليوم الأحد، إلى ملعب "كامب نو" لمتابعة مباراة كلاسيكو الأرض بين برشلونة وغريمه ريال مدريد، ضمن منافسات الجولة العاشرة بالدوري الإسباني "الليجا"، والتي تحظى بمتابعة الملايين على وجه الكرة الأرضية.


إعلان

يدخل برشلونة صاحب الضيافة اللقاء متربعا على قمة "الليجا" برصيد 18 نقطة، بينما يحتل ريال مدريد المركز السابع برصيد 14 نقطة، بعد سلسلة نتائج كارثية في الفترة الأخيرة، ولم يحقق أي فوز في آخر 4 مواجهات بالدوري، وتعرض للخسارة 3 مرات وتعادل مرة.

اللقاء بعيدا عن فارق النقاط وترتيب مراكز الفريقين، إلا أنه يظل يحمل الندية والإثارة ومتابعة أكبر من 650 مليون مشاهد عبر قارات العالم المختلفة.

برشلونة وريال مدريد يدخلان لقاء الليلة بدون الثنائي الأبرز في تاريخ الكلاسيكو البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي انتقل إلى صفوف يوفنتوس بعد 9 سنوات مع الفريق الملكي، والأرجنتيني ليونيل ميسي الذي تعرض للإصابة وتأكد غيابه عن البارسا لمدة 3 أسابيع، وهي المرة الأولي التي يغيب فيها الثنائي عن "كلاسيكو الأرض" منذ أكثر من 10 أعوام، حيث كان آخر كلاسيكو يجمع البارسا بالميرينجي بدون "الثنائي" في شهر ديسمبر 2007 على ملعب "كامب نو"، حيث كان ميسي لم يفرض نفسه على التشكيل الأساسي لبرشلونة، بينما لم يكن رونالدو انضم للفريق الملكي، ومنذ ذلك التوقيت لم يغب أحد الثنائي أو كلاهما عن "الكلاسيكو".

برشلونة يسعى لتأكيد تفوقه على الغريم التقليدي ريال مدريد وتوسيع فارق النقاط لضمان الحصول مبكرا على الدوري الذي يحمل لقبه، بالإضافة إلى زيادة عدد الانتصارات في "الكلاسيكو".

على الجانب الآخر، يدخل ريال مدريد في أسوأ بداية له منذ فترة طويلة، حيث خسر 3 مباريات في آخر 4 لقاءات له بمسابقة الدوري الإسباني، وأصبح مصير جولين لوبيتيجي المدير الفني مرتبطا بنتيجة "الكلاسيكو".

وبات الفريق مطالبا بالفوز في لقاء الكلاسيكو لكونه بطولة خاصة، كما أن الفوز على برشلونة بملعب كامب نو له مذاق خاص، وسيلعب الفريق الملكي بأريحية بعض الشىء لغياب المزعج ليونيل ميسي المصاب عن صفوف البلوجرانا.

كما سيكون اللقاء فرصة لتأكيد تفوق العاصمة أو الإقليم الباحث عن الاستقلال، حيث تُمثل هذه المباراة صراعا بين أكبر مدينتين في إسبانيا، وفي بعض الأحيان يشار إليه كصراع سياسي بين المدينتين، بين العاصمة مدريد والتي ينظر لها أنها حاملة لواء القومية الإسبانية، وبين مدينة برشلونة حاملة لواء القومية الكتالونية.

كما يسعي برشلونة لفك النحس أمام ريال مدريد بملعب "كامب نو"، حيث كان آخر انتصار للبلوجرانا على ملعبه يوم 22 مارس 2015، في الجولة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني بنتيجة 2-1، بعدها لم يحقق الفريق الكتالوني أي انتصار على الميرينجي بملعب كامب نو في جميع المسابقات.

وقامت رابطة الدوري الإسباني بتوفير كل العوامل من أجل انجاح اللقاء وخروجه بشكل مميز، حيث سيتم بث المباراة بـ 30 كاميرا، ذات جودة عالية مع إمكانية التصوير بزاوية 360 درجة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد