عثر خبراء الأمن السيبراني على برمجية خطيرة جديدة، مستوحاة من عهد الفراعنة، يمكنها استغلال الهواتف الذكية، وأخذ "سكرين شوت" منها.


وأشار الخبراء إلى أن تطبيق خطير جديد يحمل اسم "أنوبيس"، وهو ما كان معروفا باسم "إله الموتى لدى المصريين القدماء"، والذي يمكنه أن يسرق المعلومات المصرفية والمحافظ الإلكترونية وبطاقات الدفع الإلكتروني لكافة مستخدميه عن طريق برمجيات خبيثة. 

إعلان


وتتمثل خطورة "أنوبيس" في أنه يتخفى في صورة تطبيقات أخرى شهيرة على متجر "غوغل بلاي" الإلكتروني.


كما أن "الإله الفرعوني" يغري ضحاياه بالتظاهر بتقديم خدمات تتعلق بالتسوق عبر الإنترنت أو مراقبة نتائج البورصات والأسهم العالمية.


وحذر خبراء الأمن السيبراني من أن 10 آلاف شخص حتى الآن، سقطوا ضحية الإله "أنوبيس"، الذي ركز نشاطه على مستخدمي نظام التشغيل "أندرويد".


وأوضح الخبراء طريقة عمل "أنوبيس" في أنه بمجرد ما يتم تحميله ويتم السماح له بحقوق النفاذ لبيانات المستخدم، يبدأ في الدخول إلى تسجيلات التطبيقات المصرفية، ويأخذ "سكرين شوت" لشاشة عرض المستخدم، لتسجيل كلمات مرور المستخدم، عند تسجيله للدخول إلى تلك المواقع المصرفية والبنكية.


والأزمة الرئيسية، وفقا للخبراء، في أن تطبيق "أنوبيس" يجري تعديلات منتظمة على الشفرة الخاصة به، بحيث لا تظهر أو تكتشف من قبل أن تكتشفها برمجيات "غوغل بلاي".


أما عن أكثر البلدان المستهدفة لبرمجية "أنوبيس" الخبيثة، هي تركيا والولايات المتحدة والملكة المتحدة وأستراليا.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد