محليات

حقائق غامضة تكشفها الشمس في قضية اختطاف الطفل كريم من قلنسوة



اثارت قضية اختطاف الطفل كريم جمهور (6 سنوات) من بلدة قلنسوة، الاسبوع الماضي، الرأي العام المحلي، حيث اثيرت عدة تساؤلات وعلامات استفهام، حول دوافع عملية الخطف، والجهات التي اختطفته، ومن ثم عملية الافراج عنه.


وقد اثارت اذاعة الشمس هذا الموضوع، وكشفت حقائق مغيبة عن الجمهور، خلال حديث مع السيد محمد النقيب، وهو شقيق احد المشتبهين بالخطف، والذي فند اي علاقة لشقيقه بالخطف، وكشف تفاصيل جديدة حول القضية: 


"شقيقي ما زال موقوفًا بتهمة الضلوع بعملية الخطف، لكني اؤكد ان ليس له اي طرف خيط بالخطف، وهو يرفض التهمة، وليس هناك اي دليل يدينه، ولو كنت متأكدا من هذا، لتبرأت منه حتى يوم الدين، ونحن لسنا عائلة تختطف الاطفال الأبرياء، لاننا نخاف الله، ونستنكر ما حصل، فلا علاقة لاطفال مساكين بأي خلافات، ويجب عمد اقحامهم في هذه الموضوع، وكريم هو طفلنا، وما لا نرضاه لاطفالنا، لا نرضاه للأطفال الآخرين، وفور سماعي انه اختطف حاولت المساعدة في ذلك".


واضاف: "اعتبر الذي حصل مسرحية كاذبة، فاين الادلة مثلا على ان شقيقي او بقية المشتبهين هم الذين اختطفوا الطفل. شقيقي لم يُعتقل بل سلم نفسه حين علم انه مطلوب للشرطة، لكني اعترف ان شقيقي سار في طريق خاطئة في البداية، علما انه اخرج من منزله هو وعائلته، من قبل اناس طالبته باموال مستحقة عليهم".


وحول العلاقة بين شقيقه ووالد الطفل كريم قال:

"قبل 3 سنوات، اتفق شقيقي مع والد كريم على افتتاح شركة، فجمع شقيقي مبلغ 9 مليون شيكل من معارفه، ووالد كريم استلم من اخي 9 مليون شيكل نقدي جمعها من الناس، لكن بعد فترة ادعى ابو كريم ان الشركة افلست، والناس التي استدان منها شقيقي طالبته بارجاع الاموال".


وتابع: "ستكون هناك عدة اعتقالات في هذه القضية، ومنهم والد كريم، الذي كان يعلم انهم سيأخذون ابنه، وان يعلم الجهة التي ستختطفه، وهم من طرف والده، بسب وجود عدة خلافات بينه وبين عدد كبير من الأشخاص، واستهجن ما ذكره والد كريم بد خطف ابنه، حين قال: "الذي انجب كريم يمكن ان ينجب غيره".


ولفت الى ان: "ما قيل انه كان محتجزًا لدى اناس تربطنا مهم صلة قرابة، غير صحيح، لاني ذهبت الى مخيم الأمعري في رام الله، لدى اخوالي هناك، وحلفوا هناك على القرآن ان الطفل غير موجود، لكنهم قالوا ان اخي تواجد هناك حيث احضر سيارة، والسبب الذي استدعى الشرطة لاتهام اخي، هو وجود خلاافت بينه وبين والد كريم، فقد طالبه اخي قبيل عملية الخطف باموال لكي يعيد بيته، لكن والد كريم رفض ذلك".


هذا وطالب الناس والنواب العرب، العمل على التعاطف مع عائلة شقيقه ومساعدتها، كما تعاطفوا مع قضية الطفل كريم، بسبب الظروف السيئة، حيث يسكنون في منزل بالايجار، بعد طردهم من منزلهم".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.