محليات

ابن عم المرحوم اونيل معدي (27 عامًا) من يركا يتحدث للشمس بتأثر بالغ عنه "المرحوم ترك خلفه زوجة وطفلين.."



لقي المأسوف على شبابه اونيل سلمان عبسي معدي من قرية يركا البالغ من العمر 20 عامًا، مصرعه في حادث طرق مروع وقع على شارع 70 قرب مفترق الكابري ليلة اول امس.


وافادت مؤسسة حيّان الطبية في بيانٍ صادر عنها: "ان الطواقم الطبية التابعة للمؤسسة عملت على تقديم الإسعافات الأولية لمصابين في حادث طرق مروّع وقع على شارع رقم 70 بالقرب من قرية الشيخ دنون".


وقال كايد ظاهر المتحدث باسم سلطة المطافئ والإنقاذ: "ان الحادث يدور حول تصادم بين سيارتين وذلك على المفترق المؤدي الى قرية الشيخ دنون حيث عملت طواقم الإنقاذ على تخليص 3 اشخاص كانوا عالقين داخل احدى المركبات بحيث وصفت حالة احدهم بالخطيرة". 


لاحقًا قالت الشرطة:"ان الحادث الذي وقع على الشارع الموصل بين مفترقي الكابري ونتيف هشييرا اسفر عن مصرع شخص واصابية آخرين بجراح خطيرة ومتوسطة نقلا الى مستشفى نهاريا لتلقي العلاج في حين باشرت الشرطة التحقيق في ظروف الحادث وتنظيم حركة السير".



ماساة في يركا ... طفلته توفيت قبله 

يُشار ان المرحوم اونيل سلمان معدي ضحية حادث الطرق المروع ليلة امس، كان عائدا من المستشفى حيث رزق بطفلة وتوفيت بعد ولادتها بساعات، وكان المرحوم ترك زوجته في المستشفى عائدا للبيت، حينها وقع الحادث وتوفي بعد ساعات فقط من وفاة ابنته.


وحول تفاصيل ما حدث تحدثت اذاعة الشمس، مع المحامي عبسي معدي؛ ابن عم المرحوم اونيل، فقال: 

"كانت زوجة المرحوم في مستشفى نهاريا، بعد ن انجبت طفلة، لكن للأسف كانت بلا روح، ودفنت يومان قبل دفن والدها المرحوم اونيل، وقبل وقوع الحادث زار زوجته برفقة عديله في المستشفى، وخرج من هناك، وفي الطريق الواصل بين نهاريا الى يركا بجانب الشيخ دنون، وعلى الشارع هناك والذي يعتبر دمويا وخطرًا، حصل الحادث الذي اودى بحياة اوينيل، حيث كان هناك التفاف قاسي وحاد، وكان انزلاق لاحدى السيارات التي انزلقت على السيارة التي كان يستقلها المرحوم، ولا نعرف تفاصيل اكثر".


واضاف: "الخبر وقع كاالصاعقة على اهالي يركا، وكانت بمثابة مأساة كبيرة جدا على العائلة، والمرحوم ترك خلفه زوجة، وطفلًا يبلغ من العمر عامان ونصف، وطفلة تبلغ من العمر عامُا واحدًا".


وتابع: "نحن مؤمنون بالقضاء والقدر، وسوف نرعى زوجة المرحوم وابناءه، ونمنحهم كل الامان وجميع ما يحتاجونه".


هذا واشار الى ان هذا الشارع الذي حصل به الحادث الأليم، حصد ضحايا عدة، وآن الوقت لايجاد حل من قبل وزراة المواصلات، وعلى الاهالي التحرك لايجاد حلول لهذا الشارع، وكما تعمل وزارة المواصلات على توسعة الشوارع الرئيسة في الدولة، عليها ايجاد حلول لمختلف الشوارع الدموية في البلاد".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.