عالمي

تدمير مخزن نفط لداعش بقصف جوي جنوبي كركوك

قال مصدر أمني في محافظة كركوك، إنه تم تفجير مخزنا للنفط بقصف جوي يتبع لتنظيم داعش جنوب غربي المدينة وأوضح المصدر، أن "طائرات التحالف الدولي قصفت، ليلة أمس، موقعاً يستخدمه داعش كبورصة للنفط الخام في ريف الحويجة، (55 كم جنوب غربي كركوك)، مما أسفر عن تدميره بالكامل".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الضربة الجوية جاءت ضمن السعي لتجفيف منابع تمويل التنظيم الإرهابي"، موضحاً أنها "أسفرت أيضاً عن تدمير صهاريج ومخزن نفط خام يعتمد عليه التنظيم بتزويد عجلاته بالوقود".

إعلان


يذكر أن قضاء الحويجة ونواحي الرشاد والزاب والرياض والعباسي جنوب غربي كركوك تخضع منذ العاشر من يونيو (حزيران) 2014 لسيطرة داعش، وفر أكثر من 150 ألف مدني باتجاه كركوك منذ ذلك الوقت باتجاه كركوك، فيما تعمل القوات الحكومية على استعادتها.

وأكد قيادي في الحشد العشائري وصول أكثر من 40 خبيرا عسكريا بريطانيا من المتخصصين في إزالة الألغام إلى قاعدة "عين الأسد" غرب محافظة الأنبار العراقية.

وقال قطري العبيدي إن 44 خبيرا بريطانيا من فرقة الهندسة في الجيش الملكي البريطاني وصلوا إلى قاعدة عين الأسد العسكرية الجوية العراقية في ناحية البغدادي (90 كم غرب الرمادي مركز الأنبار) والتي تتمركز فيها قوات التحالف الدولي.

وأشار في حديث مع وكالة "الأناضول" إلى أن الجنود البريطانيين وصلوا على متن طائرة عسكرية قادمين من العاصمة الأردنية عمّان للمشاركة في عمليات تحرير ما تبقى من أراض يحتلها تنظيم داعش في المحافظة.


من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قرب تحرير قضاء الحويجة في محافظة كركوك ومناطق غربي الأنبار من احتلال داعش.

وأوضح القائد العام للقوات المسلحة ان الجيش قتل آلاف الإرهابيين خلال معارك التحرير مؤكدا ان التنظيم اليوم بات ضعيفا ليس على مستوى العراق فحسب بل حتى في سوريا.

وقال العبادي، في مؤتمره الأسبوعي الذي يتزامن مع عقد جلسة مجلس الوزراء، بحسب وكالة "الغد برس" العراقية، "أبشر أهالي قضاء الحويجة ومناطق غربي الأنبار بالتحرير قريباً"، مؤكداً على "عدم عقد أي صفقات مع المجرمين بل نخيرهم بين الموت والاستسلام".

وأضاف العبادي "أحيي كل القوات الأمنية التي حافظت على أمن وسلامة العراقيين أثناء العيد".

وبخصوص المعابر الحدودية، أكد العبادي أن فتح منفذ طريبيل مع الأردن له تبعات اقتصادية كبيرة، مشيراً في الوقت ذاته إلى سعي الحكومة لفتح معبر عرعر الحدودي لأغراض تجارية

وأوضح العبادي أن "مجلس الوزراء قام بتشكيل لجنة عليا لمتابعة المشاريع الاستثمارية وإزالة العقبات التي تحول دون تنفيذها"، مبيناً أن "المجلس شكل أيضاً لجنة لمتابعة المشاريع الممولة من القرض البريطاني".

وأشار إلى أن "استفتاء كردستان غير دستوري أصلاً، حيث أن الاستفتاء من طرف واحد يدخل العراق في نفق مظلم، ودون الوصول إلى نتائج مدروسة من خلاله سيكون خداعاً للناس"، مبيناً أن "أغلب نفط كركوك يصدر بشكل غير رسمي ولا تستفيد منه المحافظة".

وفي الشأن الدولي لفت العبادي إلى أن "داعش بدأ ينهار في سوريا بفضل الانتصارات العراقية"، في حين أكد أن "ما يحدث من انتهاكات لحقوق الإنسان في ميانمار بحق مسلمي الروهينغا أمر مرفوض"

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد