صحة

علاج البواسير بطرق بسيطة من المنزل

علاج البواسير يتم بطرق عديدة ومختلفة منها الاستعانة بالعناصر الطبيعية لعلاجها في المنزل، ومنها ما يتم بشكل طبي من خلال تلقي أدوية وكورسات علاجية.

وقد أكدت العديد من الدراسات الطبية أن علاج البواسير لم يعد أمرًا صعبًا أو حتى مستحيلًا. فإن لم تجد الطرق الطبيعية لعلاج البواسير، يمكن في هذه الحالة الذهاب إلى الطبيب لعلاج البواسير بشكل طبي من خلال الأدوية والمراهم والكريمات. 


وتعرف البواسير على أنها نوع من الانتفاخ يصيب القناة الشرجية من الأسفل، وهي المنطقة التي تقوم بالتحكم في إخراج البراز. ويأتي ذلك الانتفاخ نتيجة وجود تجمع دموي في أوردة فتحة الشرج بشكل غير طبيعي، الأمر الذي ينجم عنه ارتفاع ملحوظ بالضغط في هذه المنطقة، مما يؤدي إلى حدوث ألم لا يمكن تحمله، وبصفة عامة يمكن علاج البواسير بأكثر من طريقة. 

إعلان


وقبل أن نخوض في طرق علاج البواسير، يجب الالتفات إلى أن البواسير يمكن تقسيمها إلى قسمين: بواسير داخلية وبواسير خارجية، ولكل قسم طريقته في العلاج. وفيما يلي سنعرض أبرز طرق علاج البواسير. 


علاج البواسير بشكل طبي:

علاج البواسير قد يكون طبيًا من خلال زيارة الطبيب المختص الذي عادة ما يقوم بالكشف على المريض وفحص حالته لوصف الدواء.

وفي الغالب تكون الأدوية عبارة عن مضاد حيوي لعلاج الالتهاب وحبوب مسكنة، بالإضافة إلى أن الطبيب يعطي وصفات أخرى كنوع من الكورس العلاجي. ويشمل الكورس العلاجي منتجات طبية لديها قدرة على علاج البواسير، كالوسائد وكمادات الثلج. بالإضافة إلى استخدام تحاميل تتضمن أنواع مخدرة، وكذلك كريمات مخصصة لعلاج البواسير.  


ويجب العلم أن الطرق السابقة لن تصبح مجدية في حالة ما إذا كانت الإصابة درجتها خطيرة. ومعها يلجأ الطبيب المعالج إلى طرق أخرى أكثر فعالية قد تتضمن التدخل الجراحي من أجل استئصال البواسير. وفي بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى حرق الأنسجة الخاصة بالبواسير من خلال الليزر، أو الأشعة تحت الحمراء. كما يمكن أن يلجأ الطبيب إلى ربط شريط مطاطي يحد من آلام البواسير.  


وبصفة عامة فإن الحرص على عدم تعريض أمعاءنا لأي نوع من الإجهاد يضمن بدرجة كبيرة عدم الإصابة ببواسير سواء داخلية أو خارجية. وعند إصابة الشخص بإسهال حاد، أو إمساك شديد فلابد من عدم التهاون والعمل على إتخاذ خطوات جادة لعلاج البواسير. 

علاج البواسير من الطبيعة:

هناك العديد من الوصفات والمنتجات الطبيعية التي يمكن الاستعانة بها في علاج البواسير في المنزل ومن أبرز هذه الوصفات ما يلي:

*أكياس الشاي:

يحتوي الشاي على كميات كبيرة من حمض التليك، الذي يتضمن مركبات تقضي على الألام والانتفاخات الناجمة عن البواسير.

ويتم ذلك من خلال وضع كيس الشاي في ماء شرط أن يكون ساخن، ثم يتم رفعه من الماء ووضعه جانبًا. وبعد أن يبرد كيس الشاي يتم وضعه في المنطقة المصابة بالبواسير لمدة 15 دقيقية، ويكرر ذلك حوالي مرتين أو ثلاث خلال اليوم الواحد.  


*الصبار:

يعتبر الصبار دواء مثالي وفعال لعلاج البواسير، حيث يتضمن هذا النبات مضادات طبيعية للالتهاب الناجم عن البواسير. كما يتضمن الصبار مركبات طبيعية تقضي على التهيجات التي تسببها البواسير، وقد ثبت فعاليتها في علاج البواسير من الداخل ومن الخارج أيضًا.  


طريقة علاج البواسير من الداخل بالصبار:

يتم إحضار نبات الصبار وتقطيعه على هيئة شرائح مع ضرورة الانتباه إلى التخلص من القطع التي تشبه الشوكة. توضع الشرائح التي تم تقطيعها في وعاء ويوضع بالفريزر حتى تتجمد، ثم يتم وضعها في المنطقة الخاصة بالبواسير من الخارج. 

وتجدي هذه الطريقة في التخلص من الحرقان أو تقليله، والقضاء على الشعور بالحكة.

 

طريقة علاج البواسير من الخارج بالصبار:

 يوضع بعض من ماء نبات الصبار في المنطقة الخاصة بالبواسير من الخارج. حيث يتم تدليك هذه المنطقة بشكل رقيق وذلك من شأنه الحد من الإحساس بالحرقان والشعور بالألم. 


*زيت اللوز:

زيت اللوز يحتوي على مركبات تفيد في علاج البواسير، وذلك من خلال إحضار قطعة قطن وغمسها في كمية مناسبة من زيت اللوز. ثم نضع قطعة القطن المبللة بزيت اللوز في المنطقة المصابة بالبواسير، ويتم تكرار ذلك أكثر من مرة في اليوم الواحد.  


*الليمون وعصيره:

يحتوي الليمون على العديد من المركبات التي تخفف من آلام البواسير، إذ تعمل على تقوية شعيرات هذه المنطقة الدموية. وتتمثل طريقة علاج البواسير من خلال إحضار قطعة قطن صغيرة ووضعها في مقدار مناسب من عصير الليمون، ثم يتم وضع القطنة في المنطقة المصابة بالبواسير. ويجب الالتفات إلى أن هذه الطريقة ستؤدي إلى حدوث نوع من الحرقان ينتهي بعد فترة ضئيلة. كما يمكن عصر نصف ليمونة في كوب حليب دافئ وتقليب الحليب بشكل جيد، ثم يتم تناوله على أن تكرر هذه العملية كل ساعتين أو ثلاث خلال اليوم الواحد.  


أعراض البواسير:

تصاحب المريض بالبواسير مجموعة مختلفة من الأعراض وفقا لطبيعة كل حالة بالإضافة إلى درجة الإصابة بالبواسير سواء كانت خفيفة أو شديدة. ومن أبز هذه الأعراض ما يلي: 

- شعور بالرغبة في الحكة والهرش في المنطقة المحيطة بالفتحة الخاصة بالشرج بالإضافة إلى المستقيم.

- شعور بألم حاد حول المنطقة الخاصة بفتحة شرج المصاب.

- نزول الدم من البراز.

- الإصابة بنزيف عند التبرز أو عند استخدام المناديل الخاصة بالتواليت.

- حدوث كتل حول المنطقة الخاصة بفتحة شرج المريض.

- الإصابة بانتفاخ في المنطقة المحيطة بالشرج.


أسباب الإصابة بالبواسير:

غالبًا ما يصاب الشخص بالبواسير نتيجة حدوث إجهاد في الحركة الخاصة بأمعاء الشخص المريض لاسيما عند إصابته بإمساك أو إسهال. وينجم عن ذلك مرور كبير للدم من وإلى هذه المنطقة، فيحدث تجمع دموي في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج. الأمر الذي يؤدي إلى وجود نوع من التوسع في أوعية دموية فتحة الشرج.  

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد