محليات

الطالب عبد الغني يوسف من اعدادية دبورية: "نجحنا بالتصدي للمدير بعد ان حضر بحراسة 5 سيارات شرطة وقوات اليسام"

شهدت المدرسة الاعدادية في دبورية توترًا شديدًا منذ ساعات الصباح، بعد اعتصام نظمته لجنة اولياء الامور بحضور العديد من الاهالي والطلاب، لمنع دخول المدير الى المدرسة، والذي حضر بحماية الشرطة.




وقال الطالب عبد الغني يوسف رئيس مجلس الطلاب في اعدادية دبورية، ان الطلاب نجحوا بالتصدي لمدير المدرسة، ومنعوا دخوله الى المدرسة، وان الاجواء هادئة حاليا في المدرسة، الا ان الوضع بشكل عام هو صعب بسبب استمرار المدير في منصبه، علما انه غير مناسب بتاتا لهذه الوظيفة على حد قوله.


واضاف ان المدير وصل بحراسة اربع سيارات شرطة اضافة الى سيارة قوات خاصة "اليسام"، وقد حدثت بعض المناوشات البسيطة بين الطلاب والاهالي من جهة وين الشرطة من جهة اخرى، بسبب محاولتهم ادخال المدير، ما تسبب بعض الأذى لبعض الطلاب بعد ان دفعتهم الشرطة.


ونوه الى انهم منحوا المدير اكثر من فرصة ليغادر المدرسة لكنه لم ينصع، وحول الجو العام في المدرسة قال انه يفتقد للجو التعليمي، واذا ستمر المدير بمحاولة الدخول الى المدرسة سنتصدى له.


هذا وفي رد لوزارة التربية والتعليم ذكرت انها ترفض الانصياع لضغوط خارجية وستعمل بكل الوسائل لاعادة النظام،


وكانت الشمس قد تحدثت مع يمنى ابراهيم رئيسة اولياء الامور التي قالت ان اعتصامًا ينظم الآن امام المدرسة الاعدادية لمنع دخول المدير، لكن الطلاب يتواجدون داخل المدرسة.


وقالت: "نقف هنا لمنع المدير من الدخول الى المدرسة، علما ان المدير سيدخل بحراسة الشرطة، ونحن سنحاول منعه بالقوة، اضافة الى ان طلاب المدرسة يتضمانون معنا ولا يرغبون بوجود المدير".


واضافت: "كان هناك اتفاق يتعلق بعدم نقل المعلمين وبالفعل تم الالتزام بهذا، وهم عادوا ولم ينقلوا، لكن وعدونا بنقل المدير ولم يلتزموا بهذا حتى الآن".


وتابعت: "نضالنا استمر لاشهر، ولا يمكن التنازل عن مطالبنا، وليس هناك وعود بمدير جديد، ولم يطرأ اي تغيير يذكر، الشرطة تقف معنا ايضا وهي ترافقنا وقد اهتممنا بضمان سلامة الأبناء والطلاب والاهالي، وتتواجد في الوقت الحالي قوات حراسة خاصة".


كما اشار رئيس المجلس المحلي في دبورية السيد زهير يوسف ان الوضع سيئ جدا في المدرسة، واذا اعتقدت اورنا سمحون ان لديها امكانية بارغامنا على قبول المدير فهي مخطئة، المدير الحالي فاشل لم ينجح بالسيطرة على المدرسة او الطلاب، علما انه يتواجد بهذا المنصب منذ عامين، اضافة الى مشكلة العنف في المدرسة وانتشار الدخان بين الشباب وسلوكيات سلبية اخرى.


ونوه الى انه توجه الى مدير الشمال واخبره انه حتى لو اغلقتم المدرسة فلن نمنع المدير ولن ننقله الى مكان آخر. هذا وقال ان الشرطة تستعمل القوة مع الطلاب وحاولت اعتقالهم ونحن نتحدث عن طلاب في الجيل الاعدادي. لافتا الى انه اذا احتاج الامر فسيغلق المدارس الخمسة في دبورية.


وقال إن "قوات مدججة بالسلاح حضرت إلى المدرسة، وهم مستعدون أن يقتلوا من أجل إدخال المدير للمدرسة. لا يصح دخول المدير إلى المدرسة لانه فاشل، لكن الوزارة لا يهمها طلابنا".


يشار ان شرطي اعتدى على رئيس المجلس المحلي في دبورية، وكانت هناك حالة اغماء لطالبة اضطر استدعاء سيارة اسعاف لعلاجها.


للاستماع للقاء الكامل:

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.