محليات

جبارين: "نحن ضد الإساءة لطالبات أم الفحم".. شلبي: "نحن نتصرف كشعب طفولي"

فيلم "بر بحر" للمخرجة ميسلون حمود، يتطرق للعديد من التحديات التي تواجه الفتيات العربيات في اسرائيل، إلا أنه أثار العديد من الجدل وردود الفعل الغاضبة خاصة في مدينة أم الفحم، حيث أصدر البلدية بيانا أكدت فيه أن "رفضها القاطع واستنكارها الشديد لفيلم "بر بحر"، لما فيه من إساءة مباشرة لأم الفحم وأهلها بشكل خاص، ولمجتمعنا الفلسطيني في الداخل بشكل عام". 

تحدثت إذاعة الشمس صباح اليوم مع السيد يونس جبارين، حيث قال: "للأسف الشديد، نحن نعرف أن وسائل الإعلام بكافة أنواعها في هذه البلاد تقوم دائما بالزج بأم الفحم، وحتى اذا حصل حادث في "بنيامينا" فإنهم يقولون إن الحادث شرق مدينة أم الفحم أو غربها". 

وأضاف جبارين: "موضوع زج أم الفحم بكافة الأطر وبالذات بفيلم يعكس تحديا صارخا ضد سكان المدينة، نحن لسنا ضد حرية التعبير ولكننا ضد الإساءة التي حصلت لسكان مدينة أم الفحم ولطالبات المدينة، وكان من الأفضل لهذه المخرجة ميسلون حمود أن تقوم بتقديم فيلم عن المضايقات التي تتعرض لها الطالبات الفحماويات وغيرهن من الطالبات العربيات في دور السكن والإيجار في تل أبيب ورمات جان".

وتحدثت إذاعة الشمس أيضا مع السيد محمود شلبي، وهو أحد الممثلين بفيلم "بر بحر"، حيث قال: "الفيلم لا يتحدث فقط عن موضوع الإغتصاب، ونحن نتصرف كشعب طفولي بخروجنا بمظاهرات والصراخ بسبب فيلم".

وأضاف شلبي: "الفيلم يلخص حياتنا وأسلوب حياتنا، حيث أن هنالك العديد من أساليب الحياة، وتم ذكر أم الفحم في الفيلم والحديث لا يدور عن أمر واقعي، أي أن الحديث عن سيناريو وليس أمرا واقعيا يحصل. الفيلم يعرض الحركة النسوية التي تظهر بمجتمعنا، ويُظهر أيضا الرجولية والذكورية المتطرفة".

استمعوا للقاء الكامل:

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.