محليات

مقال في معاريف يثير سخط وغضب الطائفة المعروفية في البلاد

كتب الصحافي في "معاريف" كيلمان ليفيسكيند مقالا عن الطائفة المعروفية، مما أثار غضبا كبيرا لدى أوساط مختلفة من الطائفة المعروفية.

تحدثت إذاعة الشمس مع الصحافي كيلمان ليفيسكيند، حيث قال: "قبل أن أتطرق للموضوع من المهم بالنسبة لي الإشارة الى أنني مع حرية التعبير عن الرأي وأعبر عن رأيي بالأشياء التي أعتقد أنها مهمة بالنسبة لي. يوم الجمعة الماضي نشرت مقالا الذي أثار غضب البعض من الطائفة المعروفية، ومنذ ذلك اليوم وأنا وعائلتي نتلقى الشتائم والتهديدات من عشرات الدروز على الفيسبوك".

وأضاف: "قبل أسبوع وقع الحادث البربري ضد الجرحى السوريين، وفي ذات اليوم كان هنالك نقاش في المحكمة العليا عن اعتداءات جرت منذ العام 2007، حيث تم رمي حجارة باتجاه بيوت تابعة ليهود وإلقاء عبوات ناسفة باتجاه أفراد الشرطة وحطموا سيارات تابعة للشرطة وتم خطف شرطية لمدة أربع ساعات وتم التفاوض لإطلاقها مقابل إطلاق معتقلين آخرين، والأمر المفاجئ أنه لم يتم تقديم أي لائحة اتهام ضد أي من الضالعين بهذه العملية".

وتحدثت إذاعة الشمس أيضا مع السيد جبر حمود، رئيس منتدى السلطات المحلية العربية الدرزية في البلاد، حيث قال: "أنا قرأت ما كتب في صحيفة "معاريف"، ومن الواضح أنه شخص متطرف ويتصل بجهات متطرفة جدا ومعروف بإنتمائه لقيادات متطرفة في الدولة، وبالنسبة له فإن جميع الدروز مخربين ومجرمين وهذا الشخص لا يستحق أن أجيبه. ثانيا، نحن نفحص مع محاميين ومستشارين قضائيين بتقديم دعوى خاصة ضده، ولكنه الآن بدأ يتراجع ولم يشمل جميع الدروز وقال بأن لديهم حقوقا، وهو لم يكتب هذا في مقاله".

إعلان

استمعوا الى اللقاء الكامل:

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد