محليات

نقاش في المشتركة حول مسيرة النقب

كشفت اذاعة الشمس صباح اليوم عن احتدام النقاشات بين افراد القائمة المشتركة حول كيفية خوض النضالات المشتركة

ايمن عودة:-" بالطبع ان مشاركات قطاعات اوسع وتصعيد النضال الى حد المقاطعة سيكون موجعا اكثر وله تأثير اكبر"

باسل غطاس:-" انا لا اخاف من المبادرة الفردية والقيادة المشتركة والجماعية تشجع العمل الفردي و المشترك، والاعلام فيه هذا السياق يواكب الحدث ولا يصبح الاعلام هو الحدث"

ايمن عودة":-"هذه ليست مسيرة جماعية فكل عضو كنيست سياتي ويشارك في مرحلة معينة، فالعمل الجماعي احيانا قد لا يتسنى بسبب ضيق الوقت والانشغال بامور اخرى، هنالك قضايا اخرى ينهمك فيها اعضاء الكنيست الاخرين"

إعلان

باسل غطاس:-" وارحب بتوضيح ايمن عودة بان المبادرة شخصية وفردية وهو كان قد اعلنها قبل عامين، احترم قرار عودة كنائب مستقبلي ليرفع هذه القضية وهذا مجهود مبارك عليه، ونحن سندرس كيف سنقوي النشاط الذي بادر اليه خلال الايام المقبلة، لا يوجد خلافات بين افراد القائمة المشتركة لكن هنالك اصوات ايضا من داخل الجبهة مثلنا مثلهم سيحددون كيفية مشاركتهم من حيث الموقع او الموقف".

وكانت الشمس قد تحدثت مع ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة وحول سؤاله لماذا لم يشارك زملائه من القائمة المشتركة التي انطلقت صباح اليوم الخميس من القرى غير المعترف بها سيرا على الاقدام من قرية وادي النعم الى مكتب رئيس الدولة روبين ريفلين وكون هنالك اطراف في القائمة سعيت ان تفسر بان هذه المسيرة مبادرة فردية بحسب كشف اذاعة الشمس وليست للقائمة المشتركة؟ فاجاب "عودة":-"هذه ليست مسيرة جماعية فكل عضو كنيست سياتي ويشارك في مرحلة معينة، فالعمل الجماعي احيانا قد لا يتسنى بسبب ضيق الوقت والانشغال بامور اخرى، هنالك قضايا اخرى ينهمك فيها اعضاء الكنيست الاخرين، واعتقد ان تقسيم العمل مفيد ومكمل ولا يتعارض، انا شخصيا منذ عامين وقلت انني اسعى الى اطلاق هذه المبادرة وهذا اول عمل برلماني اقوم به من اجل اخواننا في النقب الذي يعانون من مشاكل جمة كانعدام المياه والكهرباء وعدم الاعتراف بقراهم"، وحول سؤال "عودة" ان ضم عدة قطاعات او دعم القائمة المشتركة كان سينجح المسيرة بشكل اكبر؟ قال "عودة":-"بالطبع ان مشاركات قطاعات اوسع وتصعيد النضال الى حد المقاطعة سيكون موجعا اكثر وله تأثير اكبر" ورد على ما جاء على لسان "عودة" عقب النائب باسل غطاس من خلال اذاعة الشمس حيث قال:-"هذا توقع ان تشمل هذه المسيرة كل مركبات القائمة المشتركة، لكنها ولتوضيح وارحب بتوضيح ايمن عودة بان المبادرة شخصية وفردية وهو كان قد اعلنها قبل عامين، احترم قرار عودة كنائب مستقبلي ليرفع هذه القضية وهذا مجهود مبارك عليه، ونحن سندرس كيف سنقوي النشاط الذي بادر اليه خلال الايام المقبلة، لا يوجد خلافات بين افراد القائمة المشتركة لكن هنالك اصوات ايضا من داخل الجبهة مثلنا مثلهم سيحددون كيف مشاركتهم من حيث الموقع او الموقف". وحول سؤال النائب باسل غطاس لماذا قضية مثل قضية القرى الغير معترف بها وهي قضية جوهرية لا يمكن التنسيق بين افراد القائمة حول سبل النضال المشترك لانجاح النضالات اذا تقرر خوضها اصلا؟ :"قضية القرى الغير معترف بها لن تضفو على السطح الان، انا منذ عام 1982 واخوض هذا النضال، وهذه القضية ستستغرق لسنوات طوال، فالمسيرة هي نضال مستمر للقرى وايمن عودة اختار ان يبدأه في بداية مشواره البرلماني، هنالك تناقضات او دعنا نسميها تحديات العمل بين كافة اطراف القائمة المشتركة او بين الاحزاب عامة فهنالك دوائر مختلفة للعمل، فهنالك الدور للنائب الفرد وسعيه للتميز وابراز حضوره، والمبادرة الفردية هي التي من شأنها ان تحدد المستقبل السياسي لعضو البرلمان، وانا لا اخاف من المبادرة الفردية والقيادة المشتركة والجماعية تشجع العمل المشترك، والاعلام فيه هذا السياق يواكب الحدث ولا يصبح الاعلام هو الحدث". 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد