صحة

ما تأثير استخدام التكنولوجيا الحديثة على صحة الانسان؟

رغم التسهيلات الذي أدخلتها التكنولوجيا الحديثة بشتى نواحي الحياة، إلا أنها تسببت في أضرار كثيرة على صحة الإنسان.

مع تقدم التكنولوجيا الحديثة وفوائدها التي تعود بالنفع على الانسان من حيث تسهيل بعض المهام الصعبة التي كان يصعب على الانسان القيام بها بدون التكنولوجيا الا أنه ثبت أن لها أضرار عديدة على صحة الإنسان. وقد أظهرت العديد من الدراسات التكنولوجيا الحديثة خاصة الهواتف الذكية من الممكن أن تؤثر على صحة الإنسان عن طريق الموجات المرسلة والتي قيل عنها أنها تتسبب في تلف خلايا المخ.

وتمثلت أعراض تأثير التكنولوجيا الحديثة على صحة الانسان أيضًا في البعد عن القراءة التي تغذي العقل بالمعلومات نظرًا لاستسهال الحصول على المعلومات بعد أن تسلل الانترنت الى المنازل وفي ظل احتلال الانترنت أعلى المراتب في أولوياتنا تراجع الاقبال على الكتاب بشكل كبير، حيث فقد الانسان القدرة على بناء عقله وأصبح عبدًا لهذه التكنولوجيا.

وقد تسبب التكنولوجيا الحديثة في إدمان الانسان لها ومن امثلة ذلك الجلوس على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و "تويتر" و "يوتيوب" ومواقع الدردشة بالساعات والتي يترتب عليها الشعور بالأرق المصاحب للصداع وضعف البصر والاحساس بعدم القدرة على الحركة نتيجة الوقت الطويل الذي يمكث فيه الانسان أمام الحاسب الالي او اي وسيلة الكترونية أخرى.

وفي ذات السياق أكد بعض الأطباء أن الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر ينتج عنه التركيز الدقيق وعدم إغماض العين بمعدلاتها الطبيعية وهذا يترتب عليه جفاف العين وبالتالي يشعر المريض بالآلام في عينه الى جانب ذلك تتأثر الحواس الأخرى بالارق مثل الأذن من خلال الانصات الى الموسيقى الصاخبة اثناء الجلوس امام الحاسب الالي.

كما أثرت التكنولوجيا الحديثة على عقول أطفالنا وطريقة حياتهم وذلك عن طريق الألعاب التي لا حصر لها وقد انتشرت هذه الألعاب بسرعة هائلة في المجتمعات العربية بوجه عام والخليجية بوجه خاص، حتى أنها أصبحت جزءًا من غرفة الطفل. ولذلك يعتبر الأطفال هم الأكثر عرضة بالإصابة بمخاطر استخدام التكنولوجيا الحديثة نظرًا لضعف جهاز المناعة لديهم وذلك بسبب إقبالهم على استخدم اللعاب الفيديو جيم التي تؤرق أعينهم نتيجة قضائهم وقت طويل في اللهو بهذه الألعاب.

ومن السلبيات التي تترتب على استخدام الأطفال التكنولوجيا الحديثة هو العزلة عن المجتمع المحيط بهم ثبت أنه من الممكن أن تعود الألعاب الالكترونية بالسلب على خيال الاطفال نتيجة تطبيق بعض المشاهد التي يرونها على أرض الواقع و التي ربما تصيبهم بالضرر الصحي أو الأذي البدني أو النفسي في كثير من الأحيان. وقد أثبتت بعض الدراسات أن استخدام الهواتف الذكية التي تعتبر أحد تطبيقات التكنولوجية الحديثة قد انتشرت سريعًا في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ولاسيما في أفريقيا وفي المجتمعات الأقل ثراءً والمجتمعات الريفية وعلى سبيل المثال نجد أن هناك 50 مليون شخصًا من تكنولوجيا الهواتف النقالة في جنوب افريقيا.

مع ازدهار استخدام التكنولوجيا الحديثة في جميع المجالات نجد أن هناك بعض المخلفات الضارة بالبيئة وتؤثر سلبًا على صحة الانسان على مستوى العالم متمثلة في النفايات النووية التي دائمًا ما تهرب الدول التي تعمل في هذا المجال من دفن هذه النفايات في اراضيها نظرًا للأضرار البالغة على صحة الانسان بسببها. وكان أخر التأثيرات السلبية لـ "التكنولوجيا الحديثة" هو ظهور بعض المواقع التي تبث بعض أنواع الموسيقى التي عرفت بالموسيقى القاتلة نظرًا لأن بها بعض الذبذبات التي تؤثر على صحة من يسمعها، حيث تعمل على زيادة سرعة نبضات القلب وهو ما قد يؤدي الى الموت المفاجئ للشخص الذي يسمعها.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.