شيع أهالي محافظة الخليل اليوم رفات الشهيد أحمد الفقيه، بموكب عسكري من المستشفى الأهلي في الخليل إلى منزل عائلته، ومن ثم إلى مركز شهداء دورا الثقافي، حيث سيوارى الثرى في مقبرة الشهداء.

شيع أهالي محافظة الخليل اليوم رفات الشهيد أحمد الفقيه، بموكب عسكري من المستشفى الأهلي في الخليل إلى منزل عائلته، ومن ثم إلى مركز شهداء دورا الثقافي، حيث سيوارى الثرى في مقبرة الشهداء.
وأقيم في مركز شهداء دورا الثقافي حفل تأبين للشهيد بحضور كافة الفصائل الفلسطينية.

محافظ الخليل كامل حميد، شدد على ضرورة الإفراج عن جثامين كافة الشهداء من مقابر الأرقام.

من جانبه، بين رئيس بلدية دورا أن الاحتلال احتجز جثامين الشهداء لينال من عزيمة الشعب الفلسطيني وعائلة الشهيد، داعيا إلى إنهاء ملف شهداء الأسرى ومقابر الأرقام، ووضع حد لمعاناة عائلاتهم.

بدوره، قال ممثل القوى الوطنية أحمد التميمي في كلمته 'زفت مدينة دورا بطلا شهيدا لينعم أهله بزيارة قبره'، مشيدا بمناقب الشهيد.

وأشارت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء إلى سياسة الاحتلال في اختراق المواثيق الدولية واحتجاز جثامين الشهداء، وهنأت أسرة الشهيد باسترداد رفاته.

يذكر أن الشهيد الفقيه استشهد في السابع والعشرين من كانون الأول عام 2002، واحتجز في مقابر الأرقام لدى الاحتلال الإسرائيلي منذ تاريخ استشهاده.








 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.