نظمت حركة فتح في مدينة بيت جالا مهرجان الوفاء للشهداء والاسرى حيث انطلقت مسيرة من الحضور يتقدمها مجموعة من الشبان يرتدون زي موحد ويرفعون اسماء الشهداء في المدينة والاعلام والرايات وصورة للرئيس الشهيد ابو عمار وصولا النصب التذكاري. ورحب بالحضور حسن عبد ربه امام المئات من أبناء المنطقة المحتشدين في حفل الإفتتاح وأكد بأن هذا العمل هو :رسالة خالدة لإبراز أسماء الشهداء الذين سقطوا على درب تحرير ف سطين منذ عام 1936,كما يعبر عن إرادة أهل مدينة بيت جالا في إبراز هذا الصرح الشامخ وتجسيماً لمشاعرهم، توجه الحضور الى قاعة جمعية الاحسان لتكريم ذوي الشهداء والاسرى. حيث بدء المهرجان بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة اجلالا واكبار على ارواح الشهداء الابرار، بعد ان افتتح المهرجان محمد عبد ربه حميدة الزغلول مرحبا باهالي الشهداء والاسرى المحررين وقدم التحية للشهداء الذين ضحوا بانفسهم من اجل ان يعيشى شعبهم بعزة وكرامة ووجة التحية للاسرى والذين يتعرضون للتصفية الجسدية من خلال زرع الامراض الخبيثة في اجسادهم وهم بحاجة لأبناء شعبهم وبحاجة للمؤسسات الحقوقية والانسانية المحلية والدولية للوقوف معهم وانقاذهم من المعاناة اليومية وثم القى امين سر الحركة في بيت جالا وليد الخطيب كلمة اكد فيها على تمسك ابناء الحركة بالثوابت الفلسطينية واضاف بأن اقامة هذا الصرح يجحسد رمز للوفاء من ابناء فلسطين للشهداء من أبناء المدينة الصامدة ..كما أنه تعبير صادق عن أصالة شعبنا الفلسطيني ، وأكد بأنه من الضروري أن تعيش أسر الشهداء حياة كريمة من باب الوفاء ومن منطلق تواصل النضال.. وتناولت الكلمات التي ألقيت بإسم أبناء الشهداء ,وأهالي المدينة القيم العظيمة التي أسسها الشهداء في مسيرة وكفاح الشعب الفلسطيني وعلى رأسهم الشهيد الرئيس ياسر عرفات وبعد إزاحة الستار عبر المواطنين عن رضاهم وإعجابهم بما تم إنجازه في هذا الصرح الشامخ. وثم القى عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد طه كلمة معبراً فيها عن فخره واعتزاز بنضحيات الشهداء الأبطال ,مؤكداً على ضرورة أن تأخذ السلطة الوطنية والحكومة بمؤسساتها المختصة الإهتمام ورعاية أسر الشهداء وتأمين الحياة الكريمة لهم برنامجاً أساسياً في عملها وأننا شعبا وفيا لدماء الشهداء وتضحيات الاسرى. وقال وزير الأسرى عيسى قراقع في كلمته أن الشهداء العظام هم من شقوا لنا الطريق ورسموا خارطة فلسطين بدمائهم وبالامس القريب تسلمنا 3 جثامين للاستشهادين الذين اسرتهم اسرائيل في مقبرة الارقام مدة 12 عام وان اسرانا لا بد وان يأتي يوم ويتحرروا حتى لو كان شهداء ، وقال ايضا ان سياسة الإهمال الطبي داخل السجون وهي سياسة متصاعدة وخطيرة، وأن السجون تحولت إلى أداة للموت البطيء بحق الأسرى وقال أن استشهاد اسرى جراء الاهمال الطبي هو جريمة من جرائم الحرب لن نسكت عليها واحيا المهرجان فرقة عسقلان بأغانيها الوطنية الملتزمة ، وتم تكريم 29 شهيد من شهداء مدينة بيت جالا ومنهم من استشهد عام 1936 وايضا تكريم الاستشهاديين الثلاث والذين تم تشييع جثمانهم قبل ايام قليلة الشهيدة ايات الاخرس والشهيد داود ابو صوي والشهيد شادي حمامرة ، وايضا تم تكريم ذوي الاسيرين من الاسرى القدامى في بيت لحم ناصر ابو سرور ومحمود ابو سرور وتكريم الاسرى المحررين جنرالات الصبر عيسى عبد ربه وخالد الازرق ورزق صلاح وعدنان الافندي ومحمود معمر وخالد عساكرة وسعد نواورة واياد شواورة وايضا تم تكريم المبعد من كنيسة المهد ابن مدينة بيت جالا نادر عبد العزير والاسير الشبل ابن بيت جالا صهيب عمر مسلط ، وقام بعرافة المهرجان محمد حميدة وجريس عوض .

نظمت حركة فتح في مدينة بيت جالا مهرجان الوفاء للشهداء والاسرى حيث انطلقت مسيرة من الحضور يتقدمها مجموعة من الشبان يرتدون زي موحد ويرفعون اسماء الشهداء في المدينة والاعلام والرايات وصورة للرئيس الشهيد ابو عمار وصولا النصب التذكاري. ورحب بالحضور حسن عبد ربه امام المئات من أبناء المنطقة المحتشدين في حفل الإفتتاح وأكد بأن هذا العمل هو :رسالة خالدة لإبراز أسماء الشهداء الذين سقطوا على درب تحرير ف سطين منذ عام 1936,كما يعبر عن إرادة أهل مدينة بيت جالا في إبراز هذا الصرح الشامخ وتجسيماً لمشاعرهم، توجه الحضور الى قاعة جمعية الاحسان لتكريم ذوي الشهداء والاسرى.



حيث بدء المهرجان بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة اجلالا واكبار على ارواح الشهداء الابرار، بعد ان افتتح المهرجان محمد عبد ربه حميدة الزغلول مرحبا باهالي الشهداء والاسرى المحررين وقدم التحية للشهداء الذين ضحوا بانفسهم من اجل ان يعيشى شعبهم بعزة وكرامة ووجة التحية للاسرى والذين يتعرضون للتصفية الجسدية من خلال زرع الامراض الخبيثة في اجسادهم وهم بحاجة لأبناء شعبهم وبحاجة للمؤسسات الحقوقية والانسانية المحلية والدولية للوقوف معهم وانقاذهم من المعاناة اليومية.

 


وثم القى امين سر الحركة في بيت جالا وليد الخطيب كلمة اكد فيها على تمسك ابناء الحركة بالثوابت الفلسطينية واضاف بأن اقامة هذا الصرح يجحسد رمز للوفاء من ابناء فلسطين للشهداء من أبناء المدينة الصامدة ..كما أنه تعبير صادق عن أصالة شعبنا الفلسطيني ، وأكد بأنه من الضروري أن تعيش أسر الشهداء حياة كريمة من باب الوفاء ومن منطلق تواصل النضال.. وتناولت الكلمات التي ألقيت بإسم أبناء الشهداء ,وأهالي المدينة القيم العظيمة التي أسسها الشهداء في مسيرة وكفاح الشعب الفلسطيني وعلى رأسهم الشهيد الرئيس ياسر عرفات وبعد إزاحة الستار عبر المواطنين عن رضاهم وإعجابهم بما تم إنجازه في هذا الصرح الشامخ.

 

وثم القى عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد طه كلمة معبراً فيها عن فخره واعتزاز بنضحيات الشهداء الأبطال ,مؤكداً على ضرورة أن تأخذ السلطة الوطنية والحكومة بمؤسساتها المختصة الإهتمام ورعاية أسر الشهداء وتأمين الحياة الكريمة لهم برنامجاً أساسياً في عملها وأننا شعبا وفيا لدماء الشهداء وتضحيات الاسرى.

 

وقال وزير الأسرى عيسى قراقع في كلمته أن الشهداء العظام هم من شقوا لنا الطريق ورسموا خارطة فلسطين بدمائهم وبالامس القريب تسلمنا 3 جثامين للاستشهادين الذين اسرتهم اسرائيل في مقبرة الارقام مدة 12 عام وان اسرانا لا بد وان يأتي يوم ويتحرروا حتى لو كان شهداء ، وقال ايضا ان سياسة الإهمال الطبي داخل السجون وهي سياسة متصاعدة وخطيرة، وأن السجون تحولت إلى أداة للموت البطيء بحق الأسرى وقال أن استشهاد اسرى جراء الاهمال الطبي هو جريمة من جرائم الحرب لن نسكت عليها واحيا المهرجان فرقة عسقلان بأغانيها الوطنية الملتزمة ، وتم تكريم 29 شهيد من شهداء مدينة بيت جالا ومنهم من استشهد عام 1936 وايضا تكريم الاستشهاديين الثلاث والذين تم تشييع جثمانهم قبل ايام قليلة الشهيدة ايات الاخرس والشهيد داود ابو صوي والشهيد شادي حمامرة ، وايضا تم تكريم ذوي الاسيرين من الاسرى القدامى في بيت لحم ناصر ابو سرور ومحمود ابو سرور وتكريم الاسرى المحررين جنرالات الصبر عيسى عبد ربه وخالد الازرق ورزق صلاح وعدنان الافندي ومحمود معمر وخالد عساكرة وسعد نواورة واياد شواورة وايضا تم تكريم المبعد من كنيسة المهد ابن مدينة بيت جالا نادر عبد العزير والاسير الشبل ابن بيت جالا صهيب عمر مسلط ، وقام بعرافة المهرجان محمد حميدة وجريس عوض .















0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.